الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي وسائل معرفة مرض التوحد؟
رقم الإستشارة: 2248220

1129 0 148

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أود مساعدتكم في تشخيص تصرف طفلتي البالغة من العمر 10 أشهر، فأنا لدي التزامات وواجبات منزلية، وهي أول مولود، وأعيش في بيت لوحدي، زوجي يعمل طوال النهار، وقد عودتها على الجلوس أمام التلفاز، لأتمكن من القيام بعملي، تشاهد قنوات الأطفال مثل (براعم) بتركيز ولساعات طويلة.

لاحظت مؤخراً أنها تتعمق في المشاهدة، وهي حتى الآن لا تميز اسمها، أناديها مراراً ولا تلتفت، خصوصاً وهي تشاهد التلفاز، ولكن إذا لم تكن متابعة له، فإنها تستجيب أحياناً من البداية، وأحياناً لا تعيرني اهتماماً، إلا مع الإلحاح فإنها تتواصل معي بصرياً.

تفتقدني إذا لم تكن تشاهد التلفاز، وتنطق ببعض الكلمات، ولكن لا تعرف معنى بابا ولا ماما، رغم أنها تقولها لكن ليس لنا، وهي كثيرة الحبو والمشي مع الاعتماد على قطع الأثاث في المنزل، تعرف كلمة "باي" وتأشر بها، وأعلمها حركات أخرى فلا تقلدها، تحب لعبة الاختباء، وتضحك إذا داعبها أحد، ولكن ما يقلقني أنها عندما تشاهد التلفاز على قنوات الأطفال لا تهتم بشيء غيره، ولا تلتفت للأصوات إلا بعد إلحاح وفوضى، تنظر إلى مصدر الصوت وتعود لمتابعة التلفاز، هل هذه أعراض التوحد؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إسراء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

أختِي الكريمة: قومي بحمد الله تعالى كثيرًا أن أنعم عليك بهذه الطفلة الجميلة، الطفلة النابغة، الطفلة الطبيعية جدًّا، فما ذكرته حول تصرفاتها هو أمر طبيعي جدًّا، هي تسير في الطريق الارتقائي الصحيح، عمرها عشرة أشهر، تنجذب انجذابًا شديدًا لقنوات الأطفال في التلفزيون، وهذا يُعرف عن الطفل أنه يكون جُلَّ تركيزه حول ما يراه ويُشاهده أمامه، خاصة إذا كانت متحركة وممتعة بالنسبة له، والطفل يحاول أن يقترب من شاشة التلفاز كما تلاحظين، لأنه يعتقد أنه سوف يُشاهد تفاصيل أخرى مخفية عنه.

كون الطفلة لا تستجيب لندائك حين تكون تُشاهد هذه الأفلام، هذا أمر طبيعي جدًّا، لا يمكن للطفل أن يُجزِّأ تركيزه وهو في هذه المرحلة العمرية.

الطفلة طبيعية، أسأل الله تعالى أن يحفظها، لا تنزعجي أبدًا، وأنا أقدر مشاعرك كأُمّ، لأني أعرف أن الطفل الأول دائمًا يمثِّل اختبارًا حقيقيًا للأم، وهنالك تخوفات كثيرة من جانب الأمهات المبتدئات حول تطور الطفل: هل هو طبيعي؟ غير طبيعي؟ مستوى الذكاء؟ هل يعاني من الذواتية – أي التوحد – أم لا يعاني منها؟ أشياء من هذه الأمور أصبحت شاغلة للناس.

الطفلة طبيعية، تابعي مع طبيب الأطفال، إعطائها التطعيمات المعروفة، وطبيب الأطفال قطعًا سوف يختبر مراحل تطورها، وإذا كان لديك أي أسئلة فأرجو أن تُقدميها له.

من وجهة نظري: الطفلة طبيعية، أسأل الله تعالى أن يحفظها، ويجعلها قرة عين لكما.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • إســـراء

    شكرا جزيلا لك على الرد ..وبارك الله فيك والحمدلله على نعمه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً