أعاني من غزارة الدورة بعد تركيب اللولب فماذا أفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من غزارة الدورة بعد تركيب اللولب، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2248232

42779 0 486

السؤال

السلام عليكم..

متزوجة ولدي طفلان، قبل شهر وأسبوع تقريبا قمت بتركيب لولب عادي، مع العلم أن طفلي الأخير عمره سنتان، ولكن الدورة مستمرة منذ أول يوم ركبت فيه اللولب، وشعرت بهبوط عدة مرات، والدكتورة أعطتني حبوبا اسمها دوفلان لتخفيف غزارة الدم، فماذا أفعل؟ افلدورة مستمرة من غزيرة إلى متوسطة.

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Noofhg حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ليس من الطبيعي أن يستمر نزول الدم طوال هذه المدة بعد تركيب اللولب، خاصة وأن الكمية غزيرة أو متوسطة -كما تذكرين-، لذلك أرى بأنه من الضروري جدا -وكنوع من الاحتياط- عمل تحليل للحمل في الدم يسمى: BHCG للتأكد من أن هذا الدم هو فعلا خارج من بطانة الرحم، وليس ناجماً عن حدوث حمل قبل أو بعد تركيب اللولب.

فإن كان تحليل الحمل سلبيا؛ فهنا يجب أن يتم عمل تصوير تلفزيوني دقيق، وذلك للتأكد من أن اللولب قد تم وضعه في مكان صحيح في الرحم، وأنه لم يتحرك –لا قدر الله-، كما يجب عمل فحص لعنق الرحم؛ للتأكد من عدم حدوث تمزق أو جرح فيه خلال عملية التركيب.

فإن تم التأكد من كل ما سبق، وأن كل شيء طبيعي وسليم -إن شاء الله-، وبدأت كمية الدم تخف، فهنا أنصحك بالصبر والانتظار بعض الوقت، فقد يتوقف نزول الدم بعد أيام، وتعود الدورة لتنتظم بعد ذلك.

أما إن كان كل شيء طبيعيا، ومع ذلك لم تقل كمية الدم؛ فهنا يمكنك علاج الحالة -ولو مؤقتا- عن طريق تناول حبوب منع الحمل الثنائية الهرمون مثل: حبوب (ياسمين أو جينيرا) لمدة شهر، أي علبة واحدة فقط، وابدئي بها من الآن (بعد التأكد من عدم وجود حمل بتحليل الدم)، وبعد الانتهاء من العلبة ب2-5 أيام ستنزل الدورة من جديد، وستكون طبيعية -إن شاء الله-.

وبشكل عام ننصح بالانتظار ثلاثة أشهر بعد تركيب اللولب حتى يعتاد الرحم عليه، وذلك قبل الحكم عليه، هذا بالطبع بعد أخذ كل الاحتياطات السابقة، أي بعد التأكد من أن اللولب في مكانه الصحيح، ومن عدم وجود حمل غير متوقع.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً