الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نزول خيوط دم بعد تأخر الدورة أربعين يوما، هل يحتمل الحمل؟
رقم الإستشارة: 2251494

18959 0 290

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة متزوجة أعاني من تأخر الدورة الشهرية دائما، أحيانا تتأخر 50 يوما تقريبا، أما الآن فجاءتني دورة شهرية بعد تأخر 40 يوما على شكل خيوط رمادية اللون، لا أعرف ماذا أفعل؟ هل أغتسل وأصلي أم أنتظر حتى تنتهي هذه خيوط؟

وهل هناك حمل أم لا؟ لأن دورتي الشهرية كانت تأتيني ليست مثل هذه، كانت تمكث 5 أيام على شكل مياه لونها أحمر، أما هذه فمختلفة تماما، هل تعرفون ما هو السبب، أو ما هي المشكلة؟ ضاق صدري من حال دورتي.

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ السائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بما أن الدورة الشهرية عندك غير منتظمة؛ فيمكن القول بأن كل الاحتمالات ممكنة، أي قد يكون ما يحدث عندك من نزول خيوط وإفرازات دموية ناتج عن حدوث حمل، أو قد يكون ناجما عن بطانة الرحم بسبب تسمكها وقرب نزول الدورة، كما قد يكون ناجما عن اضطراب هرموني، أو تشكل كيس أو تكيسات على المبيض –لا قدر الله-.

لذلك فإن أول خطوة يجب عملها هي تحليل للحمل في الدم، فإن كان تحليل الحمل إيجابيا، فهنا يجب عمل تصوير تلفزيوني بأسرع ما يمكن؛ للتأكد من أن الحمل يعشش في داخل الرحم، وأنه بحالة سليمة، وكذلك من أجل تحديد عمر هذا الحمل؛ لأنه لا يمكننا الاعتماد على حساب الدورة الشهرية عندما تكون غير منتظمة.

أما إذا كان تحليل الحمل سلبيا؛ فهنا يجب معرفة سبب اضطراب الدورة بهذا الشكل، وبالتالي يلزم عمل تحاليل هرمونية شاملة، وهي: LH-FSH-TOTAN AND FREE TESTOSTERON-TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN- DHEAS.

ويجب عملها في ثاني أو ثالث يوم من الدورة، وفي الصباح. ويجب أيضا عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين؛ للتأكد من عدم وجود كيس أو تكيسات، والعلاج سيكون حسب هذه النتائج -بإذن الله تعالى-.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت إجابة الدكتورة/ رغدة عكاشة، استشارية أمراض النساء والولادة وأمراض العقم.
وتليها إجابة الشيخ/ أحمد الفودعي، مستشار الشؤون الأسرية والتربوية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مرحبًا بك - ابنتنا الكريمةَ - في استشارات إسلام ويب.

من الناحية الشرعية: هذا الإفراز الذي رأيته يظهر أنه ليس دمًا؛ لأنه لا يحمل لون الدماء، وهو أقرب إلى الكدرة التي يُسميها الفقهاء أو يُسميها الشرع (كدرة)، وهي ما يُشبه لون التراب حين يُخلط بالماء، وإذا كانت كدرة فإن الكدرة لا تُعدُّ حيضًا على ما نُفتي به نحن في موقعنا، إلا إذا كانت في أيام العادة، أو كانت متصلة بدم الحيض قبلها.

وعليه فإذا كانت هذه قد جاءتك في أيام العادة وبلغت يومًا وليلة - أي بلغ نزولها يومًا وليلة – فهذا حيض، وإن لم يحصل ذلك فليست بحيض، ولا تمنعك من الصوم والصلاة.

نسأل الله لك التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً