أهمية العناد الطبيعي عند الأطفال - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهمية العناد الطبيعي عند الأطفال
رقم الإستشارة: 225320

3923 0 235

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

ابني عمره ثلاث سنوات، أقوم أحياناً بضربه إما على اليد أو على الفخذ، فأضربه كلما فعل ما لا يجوز فعله، وهو يفعل كل ما لا يرضيني، أني أندم ندماً شديداً كلما أضربه، ولا أعرف كيف أتعامل معه، أفيدوني أفادكم الله.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل / سفيان الوافي .. حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يبارك فيك وفي أهلك، وأن يهدي ولدك وأن يجعله من عباده الصالحين وأوليائه المقربين، وأن يعينك على تربيته تربيةً صالحة.

وبخصوص ما ورد برسالتك فاسمح لي أن أقول: إن ضربك لولدك غير تربوي وليس هو العلاج المناسب؛ خاصةً في مثل هذه السن، ولعلك لا تدري أن هذا الأسلوب هو أحد أسباب تمرد ولدك وعناده وحرصه على فعل ما لا تريده، والذي أحب أن أذكرك به أن معظم الأطفال يمرون بفترة من العمر يميلون فيها إلى إثبات الذات، وأن أحد مظاهر إثبات الذات إنما هو العناد والمشاكسة كما قال علماء النفس، ويقررون أن الطفل الذي لا يمر بفترةٍ يثبت فيها ذاته وشخصيته هو طفل غير سوي، والعناد الطبيعي غير المبالغ فيه مرحلة طبيعية من مراحل النمو النفسي للطفل، وله أهمية كبيرة في حياة الطفل، نوجزها في التالي:

1- يساعد العناد الطفل على الاستقرار واكتشافه الفريد لنفسه.

2- يساعد العناد الطفل على إدراك أنه شخص له كيان وذات شخصية مستقلة عن الآخرين.

3- يكتشف الطفل أن له إرادة حرة، وهذا يكسبه صفات الفردية والاستقلال، ومع مرور الوقت ووصولاً إلى مراحل النضج يكتشف الطفل أن العناد والتحدي ليسا هما الطريقين السويين لتحقيق مطالبه وغاياته بما يحقق له الرضا والسعادة، فيتعلم العادات الاجتماعية السوية في الأخذ والعطاء، ويتفهم أن التعاون يفتح له آفاقاً جديدة في الحب والإيثار، وخاصةً إذا كان الأبوان يعاملان الطفل بالمرونة والتفاهم والمودة، وكلما كان الأبوان على درجة مقبولة من الصبر والتفاهم مع الطفل ساعداه على اجتياز هذه الفترة بسلام، ويجب كذلك عليكما المحافظة على قدر الاستطاعة على هدوءكم واتزانكم الانفعالي إزاء ثورة الغضب التي يمر بها الطفل.

نخلص من هذا كله أخي سفيان أن الضرب لا يزيد الطين إلا بلة ولا يزيد ولدك إلا عناداً ومشاكسة، فأوصيك بعدم استعمال الضرب مطلقاً؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يجز الضرب إلا في سن العاشرة عند عدم الصلاة، وهذا ما يقرره علماء التربية، فاترك الضرب، وأكثر من الدعاء لولدك، وتعامل معه كما ذكرت لك.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: