الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من صداعٍ تصاحبه رعشة وفقدان للتركيز
رقم الإستشارة: 2253300

13264 0 361

السؤال

السلام عليكم
أفادكم الله دوما، كما أفدتمونا، وقد لمسنا حرصكم على التعامل بمنتهى الدقة والمثابرة الدائمة في تقديم الدعم المعنوي لمن لديهم مشاكل تحتاج في المقام الأول إلى دافع معنوي، فجزاكم الله خير الجزاء.

أنا أعاني منذ فترة كبيرة جدا -نحو 7 سنوات- من صداع يأتي على فترات، تم تشخيصه عدة تشخيصات، فمرة صداع متعلق بالتهاب الجيوب الأنفية، ومرة صداع نصفي، ومرة صداع توتري، والغريب أنه في كل مرة كنت آخذ جرعة الدواء كانت تتحسن الحالة ولكن بعد فترة تعود الأمور إلى صداع في مؤخرة الرأس، مع حرقان في مكان الصداع أتحسسه بيدي، وأحيانا الصداع يكون طبيعيا، ومحتملا، وأحيانا يكون لا يحتمل، ويجعل نفسيتي سيئة للغاية، ويجعل اتصالي بالآخرين سيئا جدا، ويؤثر ذلك على مهام وظيفتي.

يصاحب ذلك وجود رعشة ليست بسيطة باليد، تفقدني ثقتي بنفسي -مع أني شاب بعمر 27 عاما- وقلة تركيز مع وجود الصداع، لا أريد أن أجعل مخي يركز في أي شيء، ومع غيابه تتحسن ذاكرتي، وأعود طبيعيا نسبيا.

أيضا أعاني من أرق، وقد أنام في الليلة نصف ساعة فقط وطول الليل أتقلب على فراشي، ويصاحب الصداع أيضا "كز" الأسنان.

أوشك ذلك على تدمير حياتي، حيث جعلني الأطباء أشعر أنه لا فائدة من التشخيص، بعد أخذ كورسات كثيرة من الأدوية، وعدم الاستجابة.

آخر شيء فعلته هو عمل أشعة رنين على المخ، ورسم كهربائي للمخ، ولم تتبين النتيجة بعد، ووصف لي الطبيب دواء توباماكس 25 قرصا مرة واحدة يوميا، مع اندرال مع ايميجران، وقال: إنه شاك في بؤرة صرعية خاملة من خلال سردي للأحداث.

جزاكم الله عني خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بعد التأكد من سلامة الصورة ونتيجة التخطيط، يبدو من الأعراض أنك تعاني من الصداع النصفي، والذي يتأثر بشكل كبير بالصحة النفسية، ومعاناتك في النوم والرجفة والقلق أيضا تلعب دورا كبيرا في هذه المشكلة.

لابد من التأكد من عدم وجود إشكال في التصوير والتخطيط، ثم المواصلة على علاج التوباماكس لبعض الوقت مع العلاجات الأخرى الاندرال والايمجران، وإذا لم تتحسن بصورة كبيرة فيمكنك استشارة أحد الأطباء النفسيين لمساعدتك في التخلص من مشكلة القلق والتوتر والأرق الذي تعاني منه.

عليك بتغيير نمط حياتك اليومي الروتيني، مثل البحث عن الصحبة الصالحة وتلاوة القرآن بشكل ورد يومي، والصلاة في المسجد والاستفادة من وقت فراغك بشكل إيجابي، وستجد بعون الله تعالى تغيير كبيرا في وضعك الصحي والنفسي بإذن الله تعالى.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الإمارات محمود الزعبي

    انا عندي نفس الحالة ولم اجد لها حل ومازلت اراجع عند طبيب الاعصاب وفي كل مرة يخبرني ان الاشعة والتحاليل لايوجد فيها شيئ ولكني مازلت على ما انا عليه من صداع دائم وشعور بخفة بالرس وضعط وشعور بالاغماء منذ مايقارب 8 سنوات ولله المشتكى في الامر

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً