الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتحكم بأعصابي عند حدوث مصيبة؟
رقم الإستشارة: 2254413

4080 0 299

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جزاكم الله خيراً على هذا الموقع الرائع.

الإنسان معرّض في حياته لمواقف صعبة، فكيف أتحكم بأعصابي عند حدوث مصيبة؟ مثلاً: إذا كان علي أن أجري إسعافات أولية لشخص مصاب، فكيف أحافظ على هدوء أعصابي لكي أستطيع التصرف وإسعافه، خاصة إن كنت وحيدة في المكان ولم يكن أحد بجانبي، وهل هناك تدريبات أقوم بها لتهدئة الارتباك؟

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.
أولاً: أختنا الكريمة نحيي فيك روح المبادرة، ومساعدة الآخرين، وتفريج كربهم، وإزالة محنهم، وقضاء حوائجهم -وإن شاء الله- لك الجزاء العظيم في ذلك.

ثانياً: نقول لك في مثل هذه المواقف: استعيني بالله تعالى –أولاً- عند قيامك بهذه الأعمال الجليلة، وتذكري أن الله تعالى هو الشافي وهو المعافي، ولا يعجزه شيء، فأنت ستكونين -إن شاء الله- سبباً، ولكن الأمر كله لله.

ثالثاً: أكثري من قول: (حسبي الله ونعم الوكيل)، وقول: (لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم).

رابعاً: ممارسة تمارين التنفس العميق، أو الاسترخاء العضلي إذا أمكن، ربما تساعد في خفض التوتر والقلق والارتباك.

خامساً: النظر إلى العمل الذي تقومين به بأنه عمل خير تنوين به مساعدة صاحب الكربة أو المصيبة.

نسأل الله تعالى لك التوفيق، ونفعَ بك خلقه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً