الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل كل ألم صدر تعني أن هناك مشكلة في القلب؟
رقم الإستشارة: 2254718

2333 0 212

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على هذا الموقع الرائع.

منذ 4 سنوات قمت بتركيب دعامة في الشريان التاجي؛ نتيجة تضيق -والحمد لله- أموري جيدة, فمنذ 10 سنوات وأنا أعاني من ألم وضغط على الصدر، وذلك قبل تركيب الدعامة وبعدها، وإلى يومنا لم يفارقني الألم، يغيب أياماً ويعود، وأشعر به لفترة دقيقتان أو نحو ذلك, أشعر بألم في الجزء العلوي من الصدر بدون تعرق وبدون ألم في اليد، وكل الفحوصات بينت أن لا علاقة لهذا الألم بالقلب.

طبيب الصدر أخبرني أنه لا توجد أي مشكلة في الصدر، وقبل أسبوع أجريت قسطرة (استكشافية) أخرى بسبب هذا الألم -والحمد لله- لا يوجد انسداد ولا أي مشاكل في الدعامة أو الشرايين، ولكن الألم عاد لي مرة أخرى حتى بعد القسطرة الثانية.

هل كل ألم صدر ( ضغط على الصدر وليس ألم عضلات ) يعني مشكلة في القلب؟ كما أني أعاني منذ فترة من ضربات في نصف الصدر وخفقان، والأطباء أخبروني أن هذا ليس خطراً، فهل هذا صحيح؟

أفيدوني، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا بد للطبيب الذي أجرى الدعامة أن يقوم بتقييم وضعك الصحي كاملا؛ بما في ذلك مشكلة الألم والخفقان، بعمل تخطيط للقلب ايكو هولتر، وهو التخطيط المستمر، بالإضافة إلى الصور الأخرى للتأكد من عدم وجود علاقة بين الألم ومشكلة القلب القديمة، وبعد التأكد يمكنك مراجعة طبيب باطنية، فألم الصدر يمكن أن يحدث بسبب العضلات، أو الجهاز التنفسي، أو حتى حموضة المعدة وارتجاع المريء، وحتى غضاريف الصدر في حال التهابها.

كما لا بد من تقييم أسباب ارتفاع النبض، ويمكن فحص عمل الغدة الدرقية والهيموجلوبين وغيرها من الفحوصات، وبعد ذلك يمكن أن تناقش الطبيب هل يلعب القلق دورا في هذه الأعراض؟ ويمكن للطبيب التأكد من الأمر بعد إكمال الفحوصات وأخذ التاريخ الطبي والأعراض التي تعاني منها بإسهاب.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً