الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل من علاج فعال يقضي على الهالات السوداء حول العينين؟
رقم الإستشارة: 2254974

18751 0 347

السؤال

لدي هالات سوداء حول العين، ولدي سواد حول عقد الأظافر ومفاصلها، غير لون البشرة تماما، فهي أفتح كثيرا، ومائلة للبياض أحيانا، غير أن تلك المنطقتين لا يتغير لونهما كالبشرة.

كما أن ضغطي منخفض، ولدي أنميا 9.6، وأنا الآن مواظبة منذ أشهر على (ferrosanol deudenal)، وعلى حبوب (c-retard 500mg) وحبوب (vit B complex) آخذ الثلاثة أقراص معا لزادة الفاعلية.

لا أعرف هل مشكلة الهالات وراثية أم لا؟ لأن أمي أيضا لديها أنيميا، كما أني وأنا صغيرة لم تظهر في صوري الهالات بهذا الشكل الملحوظ، فهي شديدة جدا.

عيناي وصفهما كالآتي:

كانتا غائرتان إلى الداخل، وجافتان، وحولهما سواد، أما الآن فبعد الاستمرار في علاج الأنيميا أصبح حولهما قليلا من الامتلاء، لكن المشكلة أن لونهما أسود، وبجانب الأنف وريد ظاهر، ولون بشرتي فاتح جدا عن لون عيني، حتى إن واحدة من قريباتي قالت لي: منظرك كالمدمنين.

قرأت في هذا الموقع عن الـ (retin-a) لكن عندما قمت بالبحث عنه رأيت أنه يستخدم لحب الشباب، كما أنهم يحذرون من استخدامه حول العين.

أولا: أريد كريمات لحل هذه المشكلة، وبيان مفصل عن مواصفات الـ (retin-a) وهل هو أنواع، أو أي أنواع كريم تستمر لمدة وتؤدي فاعليتها؟

ثانيا: هل من الممكن العلاج بالكربوكسي؟ وهل هو مكلف؟ وهل إذا عولجت به بإذن الله سيرجع السواد مرة أخرى؟ أم هو دائم؟ وإذا كان مؤقتا فكم سيستمر؟ وما مدى فاعليتها؟ وهل العلاج عند طبيبة جلدية؟ أم في مركز تجميل؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة لمشكلة الهالات السوادء: في البداية لا بد من التعرف على الأسباب، والأمراض التي تؤدي لظهور الهالات السوداء حول العين؛ حتى نستطيع أن نعالج المشكلة بصورة فعالة، ومن أهم هذه الأسباب:
• الإصابة بالإكزيما التابية.

• التحسس المتكرر حول العين والحكة.

• الاحتقان المتكرر للجيوب الأنفية، وهو من الأسباب المهمة؛ لأن الاحتقان في الجيوب الأنفية يقلل من رجوع الدم من خلال الأوردة.

• ضعف قوة الإبصار وإجهاد العضلات المحيطة بالعين.

• الإجهاد البدني والنفسي، وعدم أخذ قسط كاف من النوم، والتدخين، والتعرض المستمر للشمس.

• العامل الوراثي (هناك بعض العائلات التي تعاني الهالات السوداء بصورة وراثية).

بالنسبة للعلاج:
- لا بد أولا: من علاج أي من المشكلات المذكورة سابقا إن وجدت.

وثانيا: الاهتمام بالصحة العامة، والتغذية السليمة، وبالأخص الخضروات والفاكهة الطازجة الغنية بفيتامين (ك) و(ج)، والتي تقوي جدار الأوعية الدموية، وشرب كمية كافية من الماء يوميا، وتجنب التوتر والقلق، وأخذ قسط كاف من النوم، ولبس نظارة شمسية كبيرة نسبيا، واستخدام كريمات الوقاية من الشمس، وترطيب الجلد في هذه الأماكن باستمرار.

وكذلك عمل فحص شامل؛ للتأكد من خلوك من أي أمراض مزمنة، أو مناعية، أو أنيميا، وغيرها، وتدارك وعلاج أيا منها إن وجد -لا قدر الله-.

في حالتكم تحديدا بالإضافة لما سبق ذكره؛ يجب علاج الأنيميا بفاعلية بواسطة طبيب متخصص، وإذا كان سبب الهالات وراثيا فإنه يكون أكثر صعوبة في العلاج، ويحتاج إلى المثابرة والمتابعة مع طبيب الأمراض الجلدية المتخصص، لمتابعة التحسن للعلاجات المتعددة، والوقوف على أي متغيرات قد تحدث.

لا أنصح باستعمال كريم أو جل الرتين (أ) حول العين لاحتمالية حدوث تحسس، ومن الممكن استخدام الكريمات التي تعالج الهالات السوداء المخصصة للاستخدام في ذلك المكان، ويمكن استعمال أحد هذه المستحضرات المذكورة مرة واحدة مساءً يوميا، ولمدة من شهر إلى 3 أشهر، ويفضل أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي كما نصحت سابقا.

Bi-White Reveal (anti-dark circle whitening corrective eye care), Diopticerne dark circle, bionic eye cream plus, Instant lift patches, vitamin c bright eyes.

وبالنسبة لاسمرار الجلد في الأماكن المذكورة أعلى مفاصل الأصابع: يمكنك استعمال الكريمات المبيضة أو المفتحة للون، مثل: الهيدروكينون، أو الاربيتين مرة مساء يوميا، لمدة تتراوح من شهر إلى شهرين حسب النتيجة، بالإضافة إلى استعمال المراهم التي تحتوي على اليوريا، والسالسيلك أسيد، بتركيز من 3% إلى 5%؛ لتنعيم الجلد، والتقليل من سمكه في هذه الأماكن، ويفضل استعمالها بعد الحمام، أو الوضوء والجلد ما زال رطبا.

هذه المستخصرات تنعم وتقلل من سمك الجلد في تلك الأماكن، وبالتالي تقلل من اللون، بالإضافة إلى تسهيل عمل الكريمات المبيضة، وأيضا حافظي على تلك الأماكن من الاحتكاك المستمر.

وأخيرا: بالنسبة لما يعرف العلاج بالكاربوكسي (Carboxy Therapy)، هو عبارة عن حقن أنسجة الجلد بغاز ثاني أكسيد الكربون؛ لتحسين الدورة الدموية في الأنسجة التي يتم الحقن بها، وبالتالي تحسين حالة الأنسجة ومنها: الكولاجين.

الحقن بغاز ثاني أكسيد الكربون له تطبيقات طبية مثل: علاج تمدد الجلد، والهالات السوداء حول العين، ولا توجد له آثار جانبية معروفة على المدى البعيد، ولكن من الممكن أن تحدث بعض الكدمات أثناء الحقن، بالإضافة إلى الانتفاح الناتج عن حقن الغاز، وهو غير معتمد كعلاج، ولا توجد دراسات طبية معتمدة حول مدى كفاءته، أو آثاره الجانبية.

وهو يستخدم في بعض مراكز تجميل الجلد، وفي العادة يحتاج المريض إلى 4 أو إلى 6 جلسات، ويكون التباعد بين الجلسات حوالي من أسبوعين إلى 4 أسابيع.

العلاج الطبي بصفة عامة يحتاج إلى الثقة بالطبيب المعالج، وتقييم مردود العلاج بالنسبة للآثار الجانبية المتوقعة، والإمكانيات المادية للمريض، وأفضل أن لا تقومي بهذا النوع من العلاج، واتبعي التعليمات والنصائح المذكورة، والمتابعة مع الطبيب المعالج.

وفقك الله، وحفظك من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المملكة المتحدة احمد

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً