الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من سرعة القذف وكثرة التبول وخروج سائل بعد البول، فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2257811

4457 0 140

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله
جزاكم الله خيرًا على هذا الموقع.

عمري 17 سنة ونصف، لديّ نفس حالة التي يعاني منها كثير من الشباب، فمنذ 3 سنوات وأنا أمارس العادة، أمارسها كل يومين أو أربعة أيام، وفي السنة الثالثة تبت إلى الله، ولكني لم أستطع الإقلاع، فأنا أسعى -بإذن الله- للحدّ منها.

مع ممارستي لهذه المعصية، صرت مصابًا بسرعة القذف، وضَعُف بدني وعقلي، توقفت ذات مرة عن ممارستها لمدة أسبوع، فلاحظت أنه ينزل بعد التبول سائل يشبه المني، كما أصبحت الخصية اليمنى في الأعلى، والأخرى في الأسفل، وصرت قلقًا ومتخوفًا ومتدهورًا نفسيًا، حتى أني تراجعتُ في الدراسة، بعد أن كنت من المتميزين الأذكياء.

أحيانًا لا أستطيع مسك البول لمدة تفوق الساعتين، وخاصة أثناء النوم، فقد يصل ذهابي للتبول إلى خمس مرات؛ لأني عند تبولي لا أتبول بشكل كامل، فقد تبقى قطرات أريد استخراجها، وقليلًا ما أحس بالقليل من الحرق، كما لاحظت وجود عرق منتفخ في أسفل القضيب، ويميل قليلًا إلى اليسار.

أرجوكم أن تجيبوني؛ لأطمئن على حالتي، إني خائف، والمعذرة منكم، وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ azerty حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن خروج سائل بعد التبول، وسرعة القذف، وكثرة التبول، وخروج نقاط بعد التبول؛ عادة ما يكون بسبب احتقان البروستاتا الذي يَنتُج: عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن، أو التعرض للبرد.

لا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد، وكثرة تناول الخضراوات الطازجة؛ لتفادي الإمساك، ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا، مثل: (Peppon Capsule)، كبسولة كل ثمان ساعات, أو (البورستانورم) أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلّل من احتقان البروستاتا، مثل: (Saw Palmetto) و(Pygeum Africanum) و(Pumpkin Seed)، فإن هذه المواد طبيعية، وتصنّف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة (أي عدة أشهر)؛ حتى يزول الاحتقان تمامًا.

أما وجود الخصيتين في مستويين مختلفين، ووجود عرق منتفخ بأسفل القضيب، وميل القضيب لليسار قليلًا؛ فلا ضرر منه، ولا حاجة للقلق.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً