تأخرت دورتي وأنا مرضعة فعملت تحليلًا للحمل ولم يكن واضحاً أفيدوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخرت دورتي وأنا مرضعة، فعملت تحليلًا للحمل ولم يكن واضحاً، أفيدوني
رقم الإستشارة: 2258820

17483 0 159

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا امرأة متزوجة عمري 23 سنة، لدي طفلة عمرها 7 شهور ما زلت أرضعها، دورتي الشهرية دائماً منتظمة سواء بعد الولادة أو الرضاعة، آخر دورة كانت بتاريخ 20/12/2014، ولكنها تأخرت علي، فعملت تحليلاً منزلياً للحمل بعد تأخرها بثلاثة أيام وكانت النتيجة سلبية، ثم عملت تحليل الحمل الحساس بعد 7 أيام وكانت النتيجة سلبية أيضاً، وبعد عشرين يوماً من تأخرها، عملت سونار أظهر وجود كيساً للحمل لا يتجاوز عمره شهراً أو خمسة أسابيع، ولا أعاني من أية آلام ولا إفرازات -ولله الحمد-.

سؤالي هو: ما سبب عدم ظهور الحمل بفحص الدم، وهل هذا الحمل -بإذن الله- طبيعياً وسيثبت؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم جود حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أتفهم قلقك وحيرتك -يا ابنتي-، ولكن في البدء أحب أن أوضح لك نقطة هامة هي: خلال الإرضاع لا يوجد قاعدة ثابتة، أو ضمان لنزول أو لانتظام الدورة، وبمعنى أوضح أقول لك: حتى لو كانت الدورة الشهرية عندك منتظمة من قبل الحمل، وخلال الإرضاع إلا أن هذا الأمر قد يتغير فجأة، والسبب هو: أن هرمون الحليب خلال فترة الإرضاع لا يكون ثابتاً على نفس المستوى، بل يتغير بالقيمة باستمرار، وبالتالي تتغير استجابة الجسم له، وأيضا هناك دوماً احتمال لحدوث أمر طارئ قد يؤثر على انتظام الدورة، كالمرض أو التعب، أو الشدة النفسية أو غير ذلك، ويمكن تفسير الحالة عندك بأحد الاحتمالين:

ا- الاحتمال الأول: (وهو الاحتمال المرجح، في حال إذا كانت الطبيبة متأكدة من أنها شاهدت كيس الحمل), وهو أن تكون الإباضة قد حدثت عندك متأخرة في هذا الشهر، وحدث الحمل قبل عمل تحليل الحمل الحساس ب4-5 أيام، أي أنك في يوم التحليل كنت حاملاً ولكن بشكل مبكر جداً، بحيث لم يظهر الحمل بتحليل الدم الحساس، وبالتالي يجب افتراض بأنك يوم التحليل كنت في اليوم 21 من الدورة، وبناءً عليه فإن إضافة 21 يوماً إلى 13 يوماً، (وهي الفترة بين عمل تحليل الدم وبين التصوير) سيكون الناتج هو 34 يوماً، أي5 أسابيع، وهو نفس عمر الحمل الذي ظهر مع الطبيبة بالتصوير التلفزيوني.

2- الاحتمال الثاني: أن لا يكون قد حدث عندك حمل، ولكن الدورة قد تأخرت لسبب ما، ثم حدث تسمك في بطانة الرحم، وهذا التسمك شكل ما يشبه كيس الحمل، أي أن كيس الحمل الذي ظهر بالتصوير، ليس كيساً حقيقياً، وإنما هو كيساً كاذباً، وما يجب عمله الآن هو: إعادة التصوير ثانية بعد أسبوع، فإن كبر الكيس وظهرت المضغة وظهر النبض، فهنا يتأكد الاحتمال الأول بأن الحمل موجود ولكنه حدث متأخراً، وهو الآن يسير بشكل طبيعي -بإذن الله تعالى-، أما إذا بقي الكيس بنفس الحجم، فهنا يجب عمل تحليل للحمل في الدم مع إظهار نسبة الهرمون، وذلك للحكم هل هناك حملاً حقيقياً أم لا؟ وإن وجد هل يتطور بطريقة سليمة أم لا؟

نسأل الله -عز وجل- أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: