الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشعور بالكسل والنوم..هل هو علامة على وجود مشاكل في القلب؟
رقم الإستشارة: 2259278

2202 0 113

السؤال

السلام عليكم.

بعض الفترات أشعر بصحة غير عادية، ودائمًا يصاحبها قوة في الصوت، وفي فترات أخرى -وهي الأغلب- أشعر بضعف كبير وكسل، وصوتي يصبح منخفضًا بطريقة غير عادية، وأشعر بالنوم.

هل أعاني من مشاكل في القلب؟ لأن ضغط الدم أحياناً يرتفع، وأحيانًا يصبح طبيعيًا، وقمت بعمل تحاليل للغدة الدرقية، ولم أجد شيئًا والحمد لله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الشعور بالفتور بالتناوب مع الشعور بالقوة أمر طبيعي يمر به كل البشر، ويتحكم في هذا الشعور أو ذاك الحالة النفسية وحالة الإرهاق العام، وعدم أخذ قسط كاف من النوم، والتفكير الزائد، وقلة أو عدم ممارسة الرياضة، والتدخين إذا كنت مدخنًا.

ويكفي للتعرف على سلامة صحتك العامة عمل فحص دم CBC، وبيان هل تعاني من فقر دم أو أنيميا من عدمه؟ والحمد لله أن وظائف الغدة الدرقية طبيعية، ولا يوجد بها كسل، مع الحرص على القيلولة لمدة ساعة ظهرًا، والنوم الكافي لمدة 6 أو 7 ساعات ليلًا، وممارسة رياضة المشي، والتمارين الرياضية؛ لتنشيط الدورة الدموية، وتحسن الحالة المزاجية، مع تناول بعض الفيتامينات، مثل: كبسولات فيتامين د 50000 الإسبوعية، ولا مانع من تناول مقويات للدم تحتوي على عنصر الحديد، وعلى فوليك أسيد، مثل: حبوب Ferose F، قرصاً واحداً يوميًا.

ويمكن فحص القلب بسماعة الطبيب، وبيان وجود ضغط أو أصوات غريبة من عدمه، ولكن عمومًا أمراض القلب تأتي في سن متأخرة، أو مع الولادة عند بعض الأطفال، وغير ذلك، فالقلب سليم -إن شاء الله- وكلما مارست الرياضة وبذلت جهدًا عضليًا أكثر؛ قويت عضلة القلب، وتحسنت اللياقة البدنية.

وغذاء الروح بالإضافة إلى غذاء الجسد لا يقل أهمية عن غذاء الجسد في جعل جسم الإنسان قويًا قادرًا على تحمل الصعاب من خلال الصلاة على وقتها، والذكر، وتلاوة القرآن، وبر الوالدين، وطاعة الله سبحانه وتعالى.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً