الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من طنين في الأذن اليسرى رغم سلامة الفحوصات، فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2260083

6632 0 196

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندي طنين في الأذن اليسرى فقط، وهذا الطنين يشبه ضربات القلب، حيث إنني زرت الطبيب، وعمل لي تخطيطًا، -والحمد لله- كل شيء جيد، وأعاني من هذا الطنين منذ سنة تقريبًا، علمًا أني أبلغ من العمر 29 سنة.

هل لِأدوية الأعصاب سبب في ذلك، وهل يوجد علاج؟

جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ كوثر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالفعل، معظم أدوية الأعصاب والأدوية النفسية، وكذلك مضادات الالتهاب، والمسكنات والأسبرين، والتي تستخدم لمدة طويلة؛ تسبب طنينًا في الأذنين.

وجود الطنين في أذن واحدة فقط قد يكون بسبب:

- وجود الشمع أو الصماخ الذي يسدها تمامًا، وذلك علاجه بتنظيف هذا الشمع، وإزالته تمامًا سواء بالغسيل أو الشفط.

- انسداد بقناة (استاكيوس)، وهي: القناة الممتدة من نهاية البلعوم الأنفي وحتى الأذن الوسطى، والتي تقوم بمعادلة الضغط على جانبي الطبلة، وعلاج انسداد قناة (استاكيوس) يكون: بمضغ العلكة أو اللبان باستمرار، وكذلك بإغلاق الأنف والفم، مع النفخ بقوة؛ ليذهب الهواء إلى الفتحة الثالثة، وهي قناة (استاكيوس) ليفتحها إجباريًا وبقوة حتى أنك تسمعين طرقعة بالأذن، والتي يتحسن بعدها السمع مؤقتًا، لِتعود مرة أخرى لسالف عهدها من الانسداد، ولكن بتكرار هذا الأمر تنفتح شيئًا فشيئًا، وكذا استخدام نقط (أوتريفين) للأنف، ولكن لمدة لا تزيد عن أسبوع؛ حتى لا تتعوّد عليها، وحبوب مضادات (الهيستامين)، مثل: (كلارا) أو (كلاريتين)، فكل ذلك يساعد على فتح قناة (استاكيوس)، وذهاب الطنين وما يصاحبه من صدى صوت أو هواء داخل الأذن.

- مرور شريان بجوار الأذن؛ ولذا فنبضات القلب قد تشعرين بها بسبب ملاصقة أو قرب ذلك الشريان من أذنك اليسرى، وذلك يحدث بكثرة في الأشخاص الذين يعانون من نشاط مفرط في الغدة الدرقية.

- وجود جسم غريب في إحدى الأذنين.

- التعرض لصوت مرتفع.

بعد إجراء فحص لِاستبعاد أي أسباب أخرى، يبحث الطبيب معك بعض الطرق لتدبير أمر الطنين، وتشمل الطرق:

1- استخدام حاجب سمعي أو قناع (masker)، وهو أداة تشبه سماعة الأذن، تولّد أصواتًا دون نغم، وتحجب الطنين.

2- يجد بعض الأشخاص في جهاز الراديو الموضوع تحت الوسادة وسيلة مفيدة لقضاء نوم هادئ، وخاصة لمن يعاني في السكون.

3- المعالجة بالعقاقير: فأحيانًا يُمكن أن يسبّب الطنين تشوشًا وإزعاجًا حادّين، وفي هذه الحالة يصف الطبيب بعض الأدوية المهدئة أو المضادة للاكتئاب.

4- استعمال سدادات الأذن.

5- تجنّب النيكوتين والكافيين.

6- تخفيض جرعة الأسبرين إن كانت هي السبب أو استبداله بدواء آخر.

نسأل الله أن يمنّ عليك بدوام الصحة والعافية.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً