الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو علاج التهاب العقد اللمفاوية؟
رقم الإستشارة: 2261925

3467 0 182

السؤال

السلام عليكم.

عانيت في الفترة الأخيرة من الإنفلونزا، ذهبت إلى الطبيب فقال: إني أعاني من احتقان في البلعوم، والتهاب في الأذن اليمنى، وأعطاني (اثرومايسين)، إضافة إلى أدوية أخرى.

خلال الفحص وجد التهابا في الغدد اللمفاوية في الرقبة من الناحية اليسرى، فقال: إن سبب ذلك يعود إلى احتقان البلعوم، وطمأنني، وقال: تحتاج إلى المتابعة فقط، لكن بقيت متخوفاً من التهاب الغدد اللمفاوية، فهل هي خطرة؟

مع الشكر والتقدير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ hussein حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

العقد اللمفاوية هي أحد الوسائل الدفاعية المناعية في جسم الأنسان، وهي ضرورية لهذه الوظيفة، وأي التهاب في أي مكان في الجسم يؤدي لتضخم العقد اللمفاوية المجاورة لمنطقة الالتهاب، وقد تصبح مؤلمة.

لا تقلق أخي العزيز، ودع مناعتك تقوم بدورها الذي خلقها الله له.

يمكن لك أن تأخذ مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية، مثل: (بروفين، ديكلوفيناك)؛ للتخفيف من هذا الإرتكاس اللمفاوي.

بالتزامن مع علاج المرض الأساسي المسبب، وهو التهاب البلعوم حسب إرشادات طبيبك المختص، وستتراجع العقد اللمفاوية -إن شاء الله- خلال عدة أسابيع لتعود لحجمها الطبيعي.

مع أطيب التمنيات لك بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً