الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفادني دواء دوستنيكس ولكنه غالي الثمن، فهل من دواء أرخص سعراً؟
رقم الإستشارة: 2262585

6401 0 252

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا امرأة متزوجة، أعاني من ارتفاع هرمون الحليب بعد الفطام، فأخذت حبوب دوستينيكس لمدة شهر ونصف فقط ثم تركته لغلاء ثمنه، وما زال الهرمون مرتفعاً، وأريد من حضرتكم نصحي بدواء أخر ذي كفاءة عالية، وما الجرعة والمدة المطلوبة لاستخدامه؟

وسؤال آخر إذا سمحتم: والدتي أجرت عملية استئصال للرحم والمبايض، وكانت تشعر بهبات حرارية شديدة، فنصحها الطبيب بتناول أقراص سيلكوبريجينوفا، شريطين مع التوقف لمدة أسبوع بعد انتهاء الشريط الأول، فما المدة المطلوبة لتناول تلك الأقراص، مع العلم أنها بعد انتهاء الشريط الثاني كانت تعرق بشدة.

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ روجا حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بالنسبة لهرمون الحليب عندك، فيمكنك تناول دواء يسمى (البروموكربتين) عيار 2,5 ملغ، وهذا هو الاسم العلمي للدواء، وستجدينه تحت أسماء تجارية كثيرة، فاختاري منها المناسب لميزانيتك، ويمكنك تناول نصف حبة قبل النوم في الأسبوع الأول، ثم زيادتها إلى حبة كاملة يومياً قبل النوم، والاستمرار بعد ذلك في تناول حبة واحدة لمدة من شهر إلى شهرين، ثم يمكنك عمل تحليل جديد لهرمون الحليب، فإن أصبح طبيعياً، فهنا يمكنك تناول العلاج لمدة شهر إضافي، وذلك كنوع من الاحتياط ثم بعد ذلك يمكنك إيقافه.

وبالنسبة للوالدة -حفظها الله- فإن هذه الحبوب تعتبر كهرمونات معوضة، أي أنها تعوض عن هرمونات المبيض، وهي ممتازة لعلاج الهبات الساخنة، ويمكنها الاستمرار بتناولها طالما أنها مرتاحة عليها، ولا يمكن تحديد المدة اللازمة لتناولها، ولكن يمكن لوالدتك تناولها مدة سنة كاملة، ثم بعد ذلك يمكن إعادة تقييم حالتها من جديد، فإن تبين بأن الهبات الساخنة ما تزال موجودة، فيمكنها تمديد فترة العلاج لسنة ثانية، وهكذا لغاية 5 سنوات.

نسأل الله -عز وجل- أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً