الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ما يعانيه زوجي هو انفصام في الشخصية؟
رقم الإستشارة: 2263038

2461 0 194

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا سيدة متزوجة منذ ثلاثة شهور من رجل عمره 25 سنة، وطبيعته يحب العزلة، ولا يحب الخروج من البيت أو السفر، ولا يحب أن يأخذني معه للسوبرماركت أو السوق مثلاً، وتأتيه حالة غريبة فيشد على أعصابه ويحلق بعيونه للأعلى، ولا يحب الكلام مع أي شخص، وتستمر هذه الحالة لأيام، فقبل أيام، جاءته تلك الحالة أثناء عودته من المسجد، فقال لي: أنه رأى حورية كبيرة بيضاء، ولم ير وجهها بوضوح، وبعدها بيوم قرأ علي، وهو يشك بأنني مريضة، ولكنني لا أعاني من شيء -ولله الحمد-، وبعدها أخذ يصرخ ويتخيل بأن هناك شيئاً قد خرج مني، ويسمع أصوات غريبة، ويخرج أنيناً، وإذا سألته ما بك؟ يقول لي: أنا أرد على الناس، ويظن أنه قادر على معرفه ما يفكر به الناس، وما يوسوس لهم الشيطان، وأهمل عمله وترك وظيفته الأولى، والتحق بوظيفة ثانية، لكنه يهملها أيضاً ويتغيب عنها كثيراً.

كثير التفكير، وإن جلست للكلام معه أحياناً، يقوم فجأة بوضع رجله على وجهي ويقول لي: قبليها، ومرات يرجع لحالته الطبيعية، أصبح شديد الالتزام وقراءة الأذكار، ولا أدري هل هذه أعراض انفصام الشخصية، وإذا كانت تلك، فهل يوجد خطر علي إن أكملت حياتي معه، أم يكون الانفصال أفضل ونحن ببداية زواجنا، وهل إذا تناول الدواء سيشفى تماماً؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ fofo56 حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نشكر لك الصلة والثقة بإسلام ويب، ونسأل الله تعالى لزوجك الكريم العافية والشفاء.

بالفعل هو يمُرُّ بتغيرات نفسية، بل هي ذهانية أساسية، المعلومات التي زودتنا بها معلومات جيدة جدًّا، لكن قطعًا الموضوع يحتاج للمزيد من الاستقصاء.

التجارب التي يمُرُّ بها زوجك من وجهة نظري، تدلُّ على شيء من الاضطراب الذهاني أو الاضطراب العقلي، خاصة أن الهلاوس السمعية التي تحدثت عنها، هي من أحد المكوّنات والمتطلبات والمعايير الرئيسية لتشخيص المرض العقلي، ربما يكون أنه يعاني بالفعل من أحد أمراض الفصام، وهي أمراض كثيرة وعديدة ومتشابكة، وليست كلها سيئة، أبدًا -أختِي الكريمة- معظم هذه الأمراض يمكن أن تُعالج.

هنالك أيضًا احتمالية مهمة جدًّا، وهي أن زوجك الكريم ربما يكون لديه بؤرة صرعية غير نشطة، هنالك منطقة بالدماغ تُسمَّى بالفص الصدغي، كثيرًا ما تظهر أعراض صرع الفص الصدغي من خلال الشد العصبي، وتركيز النظر على اتجاهٍ معيَّنٍ، والانقطاع عن الكلام، والإنسان بعد ذلك قد يمُرُّ بتجارب عقلية مختلفة، منها أفكار ظنانية، أفكار شكوكية، وساوس، سماع أصوات هلوسية، هذا كله قد يحدث نتيجة للإصابة بصرع الفص الصدغي، وهذه الحالات كلها تتعالج.

أيتها الفاضلة الكريمة: لا أعتقد أنه توجد خطورة من زوجك الكريم، لكن يجب أن يُعالج، ويجب أن يذهب إلى الطبيب النفسي مباشرةً، حاولي معه، وتدارسي مع نفسك أسهل الطريق، وأفضل الطرق التي تقنعه للذهاب إلى الطبيب النفسي، هذه الحالات تُعالج وتُعالج بصورة ممتازة جدًّا، والحمد لله تعالى في المملكة العربية السعودية يوجد أطباء نفسيين متميزين، وأنا متأكد أنكما سوف تجدان العون الكامل -بإذن الله تعالى- من الطبيب المختص، فهذه الحالة ليست صعبة التشخيص، وليست صعبة العلاج، لكن يجب ألا نؤخِّر ذلك.

باركَ الله فيك، وجزاك خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ليبيا Ramzi

    لقد تعاطفت جدا مع حالة هذا الشاب .. هل سبق له ادمان اي نوع من المخدرات وهل هناك اي تاريخ عائلي للمرض النفسي في اسرته.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً