الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدينا طفلة صغيرة ظهرت عليها أعراض الصفراء، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2264901

6214 0 263

السؤال

السلام عليكم

أنا من مصر، وقد رزقت بمولودة منذ أسبوع، وظهرت عليها أعراض الصفراء بعد يومين، وتغير لون وجهها بعض الشيء، وقال أحد الزملاء من الأطباء: إنها صفراء فسيولوجية، تأتي لمعظم المواليد، وتذهب بكثرة الرضاعة.

ما صحة هذا الكلام؟ وهل يوجد علاج؟ وما هو أفضل علاج للانتفاخات والغازات؟ حيث تعاني مولودتي منها كثيراً، وخاصة بعد الرضاعة.

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/hesham حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة لها نوعان، مباشرة وغير مباشرة، وأسبابهما عديدة، لكن الصفراء الأكثر شيوعاً هي الصفراء غير المباشرة.

أهم الأسباب للصفراء غير المباشرة.

- الصفراء الفسيولوجية والتي تحدث في نسبة كبيرة من الأطفال حديثي الولادة، وتظهر بنهاية اليوم الثالث من الولادة، ولا تتعدى نسبتها ( 15mg/dl) ولا مشاكل فيها، ولا تحتاج أي علاج، فقط نطلب إرضاع الطفل جيداً، ويمكن إعطاء الطفل بعض السوائل –أعشاب- إذا كانت كمية لبن الأم غير كافية، وتختفي تلك الصفراء مع الوقت تدريجياً دون تدخل بأي علاج.

- الصفراء المرضية، أشهر أسبابها تكسير الدم، نتيجة عدم توافق فصيلة دم الطفل مع الأم، وأشهرها (Rh incompitability) وفيها يكون فصيلة الدم للأم RH سالب والطفل موجب، وتتم الوقاية منها بإعطاء الأم Anti-d وهي أجسام مضادة تقي جهاز مناعة الأم من التفاعل مع دم الطفل، وتكوين أجسام مضادة.

النوع الثاني الأشهر هو: (Abo incompitability) وفيها تكون فصيلة دم الأم O والطفل A أو B أو AB وهنا لا يوجد وقاية، فقط نتوقع حدوثها بمعرفة فصيلة دم الأم والأب، وبالتالي نكتشف الحالة مبكراً ليتم علاجها في الوقت المناسب لتجنب حدوث مضاعفات.

هناك أسباب أخرى لتكسير الدم مثل: G6PD، Spherocytosis وغيرها، وهي أمراض وراثية نكتشفها عن طريق التحاليل، لكن العلاج واحد بالنسبة لمشكلة الصفراء، وهنا أيضاً لا توجد وقاية ممكنة إلا إذا كان هناك تاريخ مرضي في العائلة فنستطيع توقع ظهور الحالة مبكراً.

هناك أسباب مثل تكسير الدم نتيجة وجود تجمع دموي مثل التجمع الدموي تحت فروة الرأس، ephalhematoma.

هناك أسباب غير مفسرة بشكل واضح مثل الصفراء الناتجة عن لبن الأم، وهي تحدث غالباً متأخرة بعد الأسبوع الأول، ولكن نشخصها بالاستبعاد، أي بعد عمل كل الفحوصات واستبعاد الأسباب الأخرى، وهناك أيضاً أمراض وراثية ترفع من نسبة الصفراء غير المباشرة، وهي أمراض نادرة الحدوث.

العلاج:
إما لا يستلزم العلاج في حالة الصفراء الفسيولوجية، أو العلاج بالضوء، ويتم عن طريق لمبات خاصة لها طول موجي معين، تقوم بتحويل مادة الصفراء إلى شكل مختلف يسهل على الجسم التخلص منه، ولا يصل إلى خلايا المخ.

العلاج الثالث: هو عملية تغيير الدم، وهي لا تتم إلا في النسب العالية، وحسب المبين أعلاه، وكانت هناك بعض الأدوية تستخدم في الماضي لكن لا نستخدمها الآن،

بالنسبة للحالة موضع السؤال فقد تم فحص الطفلة من قبل طبيب أكد أنها صفراء فسيولوجية، وننصح بإرضاعها جيداً، وهو ما نؤكد عليه، ولا يوجد علاج للصفراء الفسيولوجية، كما شرحنا سابقاً.

بالنسبة للانتفاخ والمغص الوليدي، فهذا شائع جداً في الأطفال حديثي الولادة، ويتم التعامل معه بالتأكيد على الأوضاع السليمة للرضاعة، لتجنب ابتلاع الطفلة للهواء أثناء الرضاعة، وبعد الرضاعة (نربت) على ظهر الطفلة بخفة حتى تتجشأ، ويمكن الاستعانة ببعض المستحضرات الدوائية مثل شراب الدينتينوكس Dentinox ونعطي الطفلة اثنين ونصف مل بالسرنجة بالفم، كل 8 ساعات عند اللزوم فقط.

هذا والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً