أثر القلق الزائد من الآباء على أبنائهم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أثر القلق الزائد من الآباء على أبنائهم
رقم الإستشارة: 226592

3390 0 356

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مشكلتي كالتالي: لدي ابنة عمرها ثلاث سنوات، وهي أصغر إخوتها، حيث لديها خمسة إخوة وأخوات، وتمتاز ابنتي بنوع من المعاملة الخاصة من قبلي وقبل والدتها، أي مدللة نوعاً ما، منذ فترة بدأت تظهر عليها بعض الأمور الغريبة، مثلاً كانت تحب عمها كثيراً -وهو أخي الأكبر، متزوج وله ستة أطفال - حيث كان يدللها، ويقدم لها الحلوى دوماً، وفجأة بدأت تظهر لديها بعض الأمور الغريبة، حيث بدأت تخشى عمها هذا كثيراً، وتمتنع من الذهاب إليه، بل بدأت ترتعب من مجرد رؤيته، وتهرب محاولة الاختباء خلف أمها، ونفس الحالة مع ابن عمي وابن خالي المتزوجين أيضاً ولهما أطفال، إلى درجة أن ابن خالي يعيش في مدينة أخرى، وعندما كانت ابنتي في زيارة إلى تلك المدينة مع والدتها اتصلت هاتفيا -بمساعدة والدتها طبعاً- وطلبت -وهي مذعورة- أن أذهب لأعيدها إلى البيت؛ لأنها رأت ابن خالي هناك!

وهناك بعض الأمور الأخرى التي حدثت لا أدري إن كانت لها علاقة بالموضوع، فمثلا: والدتها استيقظت في إحدى الأيام في الساعة الثانية بعد منتصف الليل لتجد ابنتي هذه في فسحة الدار واقفة وحدها، وعندما سألتها والدتها عن سبب وقوفها هناك، أجابت أنها كانت في حضن جارة لنا، وأنها كانت هنا وغادرت قبل قليل، طبعاً الموضوع لا وجود له من الأساس، ولا أدري إن كانت قد رأت ذلك في الحلم، أم أنها توهمت ذلك، ووقفت في فسحة الدار!

أخي الأكبر الذي حدثتكم عنه حاول كثيراً جداً أن يعيدها إلى سابق عهدها عندما كانت تحبه: بأن يلح في تقديم الحلوى لها، ودعوتها كي تأتي إليه، فنجح نوعاً ما في تخفيف حدة الخوف منه، والتهرب من مداعبته، إلا أن الموضوع بالنسبة إلى الآخرين لا زال كما هو! مع العلم أن الموضوع يحدث مع الذين يحبونها كثيرا.

أرجو - يا دكتور - أن تشرح لي الحالة هذه، وأبعادها، وحلولها،
وشكراً جزيلاً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Serda حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

اعلم أخي أن خوف الآباء والأمهات على أطفالهم أو الحرص عليهم أكثر من العادة قد يزيد من المشكلة، مما يجعل الأطفال قلقين على أنفسهم خائفين، فلابد أن تكون معاملتكم لطفلتكم غير مدللة، فلا إفراط ولا تفريط في تربيتها، وإنما يعطى لها حقها من الحب والحنان وتلبية رغباتها على القدر المعقول؛ لأن الشيء إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده -كما يقولون-.

وفي العادة نجد الأسرة التي يقلق فيها الآباء على أبنائهم ينمو الطفل فيها وهو سريع التأثر شديد الحساسية لأقل ألم، شديد الاهتمام بنفسه، فإذا أصابه جرح صغير تألم وبكى، وبالغ الآباء في الاهتمام به، وبهذه الطريقة يتضاعف مظهر المرض الخفيف الذي قد يكون لديه.

اطمئن أخي، فطفلتك لديها نوع من الخوف، وهي حالة طبيعية أو ما يسمى بخوف الأطفال، وغالباً ما تحدث في هذا السن للأطفال، فقد يكون الخوف من الحيوانات أو الخوف من الكبار أو الخوف من أمور غير حسية كالخوف من العفاريت، وفي هذه الحالة يمكن أن تعالج هذه المشكلة بالطريقة التالية:

1- يجب أن تتذكر أن فهم الشيء على حقيقته وتكوين عاطفة طيبة نحوه من أهم العوامل التي يجب إقامتها لتعمل ضد الخوف.

2- حاول أن تناقش طفلتك وتساعدها على معرفة الشيء الذي يخيفها، وتوضيح وجوب عدم الخوف من أي شيء.

3- لا تترك طفلتك تجلس لوحدها، بل اجعلها تحتك وتلعب مع أقرانها حتى لا تتغلب عليها أفكار الخوف.

4- أما بالنسبة لوقوفها في فسحة الدار فربما من شدة خوفها أو رؤيتها لمنام مزعج جعلها تخرج إلى فسحة الدار.

5- الطفلة في هذه المرحلة محتاجة إلى من يقف بجوارها، فحاول ألا تتركها تنام لوحدها حتى تطمئن أن هذه المشكلة قد انتهت، وزال عنها الخوف بكامله.

6- حاول أن تكلم أخاك على أن يقوم بتقبيل أحد أطفالك أمامها، وجعله في حضنه، ويكون هذا الموقف أمامها؛ حتى تطمئن أكثر ويزول عنها الخوف بإذن الله تعالى.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: