الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم يسير في الركبتين وأحيانا أشعر بوخز في الركبة
رقم الإستشارة: 2266419

56383 0 365

السؤال

السلام عليكم
أشكركم على موقعكم الرائع، أسأل الله لكم التوفيق والسداد.

أعاني من ألم يسير في الركبتين، وأحيانا أشعر بوخز في الركبة، أو كأن هناك تحركاً مائياً بسيطاً، وأحيانا أخرى أشعر كأن هناك جفافاً في الركبة.

عندما يأتي الألم أو الوخز أشعر برغبة في مد رجلي، علماً أنني أرغب في المشي طويلاً، وفي إحدى المرات بعد مشي لا بأس به عندما أتحسس لركبتي بيدي أحس وكأن في ركبتي تخديراً أو لا أشعر باللمس الطبيعي.

حصل عندي قبل فترة طويلة تنمل كامل في الجسم، ومرة أخرى في الوجه، يعني لا أشعر باللمس، علما أن الرضاعة كانت لفترة قصيرة جداً، لأنني رفضت الرضاعة بنفسي، واضطرت أمي -الله يعطيها العافية- أن توقف الرضاعة الطبيعية، وتعطيني حليباً صناعياً، هل لهذا الأمر دور.

هذا وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أمر الفشل في الرضاعة الطبيعية ليس له علاقة بخشونة وألم الركبتين إذا تناولت نوعاً من الحليب الصناعي أثناء سنوات عمرك الأولى، بل له أبعاد اخرى لا مجال لذكرها، ولكن نقص فيتامين (د) بسبب عدم التعرض للشمس قد يؤدي إلى خشونة ووهن في العظام مع مرور الوقت.

أمراض الركبة متعددة، منها ما يتعلق بالأربطة الصليبية ومنها ما يتعلق بالمفصل ذاته، ومن أشهر ذلك التهاب أو خشونة المفصل والغضروف المبطن له، ويعرف ب Knee osteoarthritis ويحدث في هذا المرض بعض التآكل في الغضاريف الناعمة التي تغطي سطح المفصل، ويصاحب هذا التآكل التهاب في الغشاء المبطن للمفصل (الغشاء السينوفي) المسئول عن إفراز السائل الذي يساعد على تزييت سطح المفصل، وهذا الالتهاب يؤدي إلى حدوث ارتشاح (تجمع الماء) بالركبة في بعض الأحيان مما يؤدي إلى تورهما.

من أعراض ذلك المرض الألم وهو الشكوى الأساسية، ويزيد أكثر مع المجهود مثل صعود السلالم، وكما قلنا قد يكون سبب الألم.

التهاب الغشاء المبطن للمفصل أو وجود قطع بالغضروف الهلالي أو وجود الزوائد العظمية، وقد يقل مدى حركة المفصل بحيث يصبح المريض غير قادر على ثني أو فرد ركبته بشكل كامل، وتكفي الأشعة العادية على الركبة للتشخيص بالإضافة إلى التشخيص الإكلينيكي.

العلاج عن طريق عمل كمادات ساخنة وباردة في أوقات مختلفة، حيث أن لكل منها فائدة، بالإضافة إلى الدهانات الموضعية، مثل دهان فولتارين، وهناك الكثير من الأدوية التي تساعد في العلاج، مثل: celebrex 200 mg مرتين في اليوم مع باسط للعضلات مثل كبسولات myolgin ثلاث مرات يومياً.

إن راحة المفصل عن طريق البعد عن التمارين الرياضية التي تحتاج إلى ارتكاز على المفاصل أو الجري، ولذلك لا داع للنوادي والصالات في الفترة القادمة، حتى تختفي تلك الآلام، مع تناول كبسولات فيتامين (د) الأسبوعية، جرعة 50000 وحدة دولية لمدة 2 إلى 4 شهور، والتعود على شرب الحليب ومنتجات الألبان، ويفضل أخذ حقنة فيتامين (د) 600000 وحدة دولية في العضل، وعدد 6 حقن neurobion يوماً بعد يوم المغذية للأعصاب والمفاصل.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • سوريا محمدحسن الكبيري

    الله يجزيك الخير يارب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً