الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التخلص من العوامل المسببة في ارتفاع ضغط الدم
رقم الإستشارة: 2271249

7313 0 388

السؤال

السلام عليكم

جزاكم الله كل خير.
عمري 41 سنة، متزوج وعندي ولدان، أعمارهما 6 و 3 سنوات, وأنا مقيم في ألمانيا منذ ما يقارب الـ 13 سنة, عاطل عن العمل منذ شهر, محافظ على صلاتي وصومي، وأذكر الله تعالى في الصباح والمساء، والحمد لله، العلاقات الاجتماعية في ألمانيا قليلة جدا، إلا صداقات العمل.

معاناتي بدأت منذ 5 أشهر، عندما أحسست فجأة بدوخة بسيطة تنتابني في أحيان متباعدة، فقررت زيارة الطبيب الذي قام بقياس ضغطي؛ فاكتشف أنه عالٍ جدا، بحدود 215/110، فوصف لي (الفور) علاجاّ خافضاً للضغط، حبة صباحا، وواحدة مساء، وطلب مني أن أراقب الضغط، وأدون المعدلات في الصباح والمساء.

عندما كنت أريد أن أقيس ضغطي كان قلبي يدق بقوة، وأحس بضيق كلما أردت قياس ضغطي، لدرجة أنني صرت أخاف قياس ضغطي.

ذهبت إلى طبيب آخر، فقاس الضغط، وقد كان 215/10، فوصف لي علاجا غير الأول، فقط حبة صباحا، أحسست بتحسن، وكنت لا زلت لا أريد قياس ضغطي؛ لما ينتابني من شعور بالضيق، وبعد مدة من الدواء الجديد كنت ألاحظ أن قلبي ينبض بقوة وسرعة أحيانا, الشيء الذي أخافني كثيراّ.

سألت الطبيب إن كان هذا من تفاعلات الدواء، ولكنه نفى هذا الشيء، وقرر عمل اختبار جهد للقلب، وأثناء الاختبار أخبرني أن نبضي عالٍ بعض الشيء، وقرر عمل فحص للدم والبول.

نتائج الفحوصات أظهرت أن نسبة الأدرينالين عالية، فقرر الطبيب إرسالي إلى المشفى لإجراء فحص شامل، ومنذ ما يقارب الشهرين رقدت في المشفى مدة أسبوع، وأجروا لي خلالها فحصا للدم والبول، وكذلك للصدر، وكان كله والحمد لله سليما، وأجروا تخطيطا كهربائيا، وسونارا للقلب، وكانت النتائج سليمة، وكذلك فحص الكلى بالسونار كان جيداّ.

كما أنهم أجروا لي تخطيطا كهربائيا للقلب، لمدة 24 ساعة، وكانت النتائج سليمة, وفحص مشاكل النوم بالليل كان أيضاّ سليماّ.

في المشفى وصفوا لي دواء (حاصرات بيتا بيتابلوكر بيزوبرولول) 5 مغ، حبة صباحاّ، وتحسنت عليه بعض الشيء، ولكنني حتى وأنا في المشفى كان ضغطي أحيانا يصل إلى 200/90 أو 180/90.

استمريت على أخذ ثلاثة أنواع من حبوب الضغط، مع البيتا بلوكر لمدة شهرين, ولكن مع الأسف فإن البيتابلوكر كان يسبب لي آلاما في الصدر، مع كوابيس، وأدخلني في حالة اكتئاب شديد، كما أنه انتابتني نوبات هلع خلال 24 ساعة؛ مما اضطر الطبيب أن يصف لي دواء مهدئا، اسمه دانورين 50، Doneurin 50mg Doxepin.

قرر الطبيب أن يخفض جرعة البيتابلوكر إلى نصف حبة صباحا، ونصف مساء، ثم بعد أسبوع إلى نصف حبة صباحا؛ تمهيدا لإلغائه, وهذا ما حصل، فقد توقفت منذ خمسة أيام عن تناول البتابلوكر.

ولكنني ما زلت لا أقيس ضغطي؛ لأني أخاف من جهاز الضغط، وأكره أن يقيس الطبيب ضغطي، وأحياناّ أحس أن قلبي ينبض بسرعة، وأحياناّ ينبض بقوة؛ مما يخيفني ذلك، خشية العودة لتناول البتابلوكر، وأصبحت أركز على نبض قلبي في كل خطوة أخطوها، وحتى أثناء النوم أركز على نبضي، فإن كان جيدا ارتحت، وإلا أحسست بضيق وتلبك شديد.

فهل ما يحصل لي مجرد وساوس أم أن قلبي غير طبيعي؟

أرجوكم أفيدوني، جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي ابراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ارتفاع الضغط إلى 215/110، يمثل Stage 2، أو المرحلة الثانية من ارتفاع الضغط، والعلاج في هذه المرحلة يحتاج إلى أكثر من دواء، فقد يصل إلى 2 أو 3 أو 4 أدوية لعلاج الضغط، خصوصا إذا صاحب ارتفاع الضغط حالة من الخوف أو الهلع، والتي تؤدي إلى ارتفاع الضغط أكثر.

وهناك ما يعرف بـ White coat hypertension أو ارتفاع الضغط الزائد، بسبب رؤية البالطو البيض، بمعنى تواجد المريض داخل المستشفيات والعيادات الطبية؛ مما يساعد ذلك على زيادة إفراز هرمون الخوف، المسمى أدرينالين، والذي يؤدي إلى ارتفاع الضغط.

ولذلك يفضل دائما لمتابعة علاج الضغط أن يكون لديك جهاز ضغط رقمي، معاير على أجهزة المستشفى؛ لتقيس به الضغط في المنزل، وتسجل تلك القياسات في سجل خاص؛ لعرضه على الأطباء عند زيارتهم، ولا داعي لقياس الضغط في العيادات؛ لتفادي القلق والتوتر، وزيادة النبض، ويفضل قياس الضغط بعد الاستيقاظ من النوم، وقبل شرب المنبهات من القهوة والشاي، مع ضرورة التوقف عن التدخين إذا كنت مدخنا، وضرورة إنقاص الوزن إذا كنت تعاني من السمنة، أو زيادة الوزن.

مع ضرورة تحليل صورة دم CBC، وفحص وظائف الغدة الدرقية TSH & Free T4؛ لأن النشاط الزائد في تلك الوظائف يؤدي إلى زيادة نبض القلب، وارتفاع ضغط الدم.

وتغيير نمط الحياة من خلال الإقلال من الملح، وتجنب المخللات، ومنع التدخين في حالة التدخين، وممارسة الرياضة بشكل يومي ومنتظم، والبعد عن التوتر والانفعال، وتحليل نسبة الكوليستيرول والدهون الثلاثية، وعمل حمية غذائية في حالة ارتفاعهما، والإقلال من الدهون في الطعام، وتسجيل القراءات للضغط يعتبر الخطوة الأولى والمهمة في متابعة علاج ضغط الدم المرتفع.

والحالة النفسية المصاحبة لعدم وجود عمل في الوقت الراهن؛ بالإضافة إلى الخوف المرضي، من ارتفاع ضغط الدم؛ كل ذلك يؤدي إلى قلق وتوتر، وتسارع النبض، ويمكنك زيارة طبيب نفسي؛ لعمل جلسات تحليل نفسي، ويمكنك تناول دواء من الأدوية المضادة للاكتئاب، ومن أشهرها: prozac 20 mg قرصا واحدا يوميا ولعدة أشهر، وهو كفيل بتحسن الحالة المزاجية إن شاء الله، والسيطرة على الخفقان، والمساعدة في تهيئة الأجواء لضبط ضغط الدم المرتفع.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً