ما مدى الضرر المتوقع لأدوية صرفت بناء على تشخيص خاطئ - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما مدى الضرر المتوقع لأدوية صرفت بناء على تشخيص خاطئ؟
رقم الإستشارة: 2273214

1368 0 135

السؤال

ما ضرر تناول أدوية مضادة للذهان والفصام كسوليان بجرعة 600 ملغم، وديباكين 500 صباحا ومساء فيما إذا كان التشخيص خاطئا، والحالة هي اكتئابية قلقية، ولكن نسبة لعدم استجابتها لمضادات الاكتئاب تم وصف الأدوية المذكورة، حيث تم وصفها لي بعد رحلة فشل طويلة مع علاجي بمضادات الاكتئاب والكهرباء؟

أرجو من الدكتور محمد عبد العليم تفصيل هذه المسألة، وتوضيح الضرر الذي قد يحدث، وإن لم يحدث فأين سيذهب مفعول هذه الأدوية إن كان لا يستهدف مرضا حقيقيا بل تم تشخيصه ظنيا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohammad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هنالك دراسة متعمقة جداً حول أشخاص تناولوا مضادات الاكتئاب مثل البروزاك -مثلاً- وهم لا يعانون من أي اكتئاب، وكانت النتيجة أن الأدوية هذه لم تسبب لهم أي ضرر، وفي ذات الوقت لم تسبب لهم أي نفع، أي أنها لم تزد من حالتهم الانشراحية، هذا -يا أخي الكريم- مبدأ ممتاز بأن معظم هذه الأدوية النفسية إن لم تفد فإنها لم تضر، هذا من ناحية، ومن ناحية عقار السوليان -أخي الكريم- والذي يعرف باسم (إيميسلبرايد) هو دواء مصرح أصلاً لعلاج الفصام، لكن اتضح أنه من أفضل مثبتات المزاج أيضاً، فهو الآن يستعمل لعلاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطبي، وأنا لدي مريض -أخ عزيز جداً- حاولنا معه كل العلاجات، وذهب وقابل أطباء كثرا، لكن -بتوفيق من الله تعالى- الآن هو يتناول السوليان بنفس هذه الجرعة 600 مليجرام وهو على خير.

أريدك -أخي الكريم- أن تعرف أن السوليان قد تم تصريحه في إيطاليا، وكذلك روسيا، كمضاد للاكتئاب من الدرجة الأولى، والآن هناك نقاش كثير جداً يدور حول تسمية هذه الأدوية؛ لأن مضادات الاكتئاب أصبحت ليست مضادات اكتئاب فقط، مضادة للوساوس، مضادة للمخاوف، مضادات للفصام والذهان، وليست مضادة فقط لهذا المرض، إنما هي مثبتة للمزاج بل محسنة للمزاج في بعض الأحيان، مثلاً: عقار دباكين -أخي- أنت تعرف أنه في الأساس هو مضاد للصرع، لكن اتضح أنه مثبت للمزاج، وهنالك دراسات كثيرة جداً تشير أن مثبتات المزاج يمكن أن تساعد كثيراً في تفعيل الأدوية الأخرى لتحسين المزاج في حالات الاكتئاب المطبق، وخير مثال على ذلك عقار ليثيم، وهو عقار ممتاز، لكن له آثار جانبية كثيرة، نضطر أحياناً نعطيه لبعض الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب المطبق كدواء مساعد، وحوالي 30 إلى 40 % يفيدهم هذا الدواء.

أخي الكريم: أرجو أن تطمئن، فمحاولة الطبيب هذه -أي أن يعطيك أدوية مثل السوليان والدباكين كداعم لعلاج الاكتئاب- هذا أمر معروف، وأمر مصرح به، ولن يصيبك أبداً أي مكروه أيها الأخ الكريم، هذا هو الموقف العلمي والموقف المهني، وأرجو أن تطمئن تماماً.

أما بخصوص الآثار الجانبية لهذه الأدوية، فالآثار الجانبية موجودة لكنها بسيطة، مثلاً السوليان بهذه الجرعة قد يرفع من مستوى هرمون الحليب (هرمون البرولكتين) وهذا قد يؤدي إلى صعوبات جنسية في بعض الأحيان، الدباكين يعرف عنه أنه قد يرفع من إنزيمات الكبد، وقد يزيد من الوزن أيضاً، لكن أيضاً هذه آثار جانبية لا نحسبها خطيرة أبداً، وكل المطلوب هو أن يجري الإنسان فحوصات دورية.

أرجو أن تطمئن -أخي الكريم- وفي الحقيقة سؤالك هذا سؤال جيد جداً، فبارك الله فيك، وجزاك الله خيراً عليه، وأنا أقول لك: هذه الأدوية إن لم تنفع فهي ليست مضرة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً. وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: