الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من كثرة الإفرازات والتبول اللاإرادي.
رقم الإستشارة: 2273333

4520 0 193

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 18 سنة، أعاني من التبول اللاإرادي بشكل متقطع كل يومين أو ثلاثة أيام، كما أنني أعاني من كثرة الإفرازات برائحة كريهة.

مع العلم أنني لا أنظر للمحرمات.

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/joojoo حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

حسب ما فهمت من رسالتك -يا ابنتي-: فإن مشكلة التبول اللاإرادي موجودة عندك منذ الصغر، وبالتالي لا بد من أن تكوني قد تابعت مع طبيب أو طبيبة، وتم عمل الاستقصاءات اللازمة لمحاولة معرفة السبب.

فإن لم يتبين وجود سبب مرضي للمشكلة، فهنا يمكن القول: بأنها ناتجة عن استعداد وراثي، وقد تم حديثا التعرف على مواقع بعض المورثات المسؤولة عن هذا المرض، والحالة قد تشفى من تلقاء نفسها قبل سن 18، لكن عندما تستمر الحالة إلى ما بعد سن 18، فعلى الأرجح بأنها ستسمر -وللأسف-.

والعلاج سيكون بالأدوية، مثل: دواء (مينيرين) بخاخ بالأنف، لكن يجب أن يتم تناوله مع المتابعة من قبل الطبيب المختص بالأمراض البولية؛ لأن الاستجابة على الأدوية تختلف من حالة إلى أخرى، وتحدث خلال تناول الدواء فقط، أي عند التوقف عنه قد تعود المشكلة ثانية بنسبة 50%.

وأنصحك باتباع بعض التعليمات التي يمكن لها أن تخفف من حدة المشكلة مثل:
1- تقليل السوائل قبل النوم.

2- إفراغ المثانة مباشرة قبل النوم، ومرة على الأقل خلال الليل، (ضعي منبه لذلك بعد 4 ساعات من نومك).

3- استخدام فوط صحية، أو ملابس داخلية مخصصة للتبول اللاإرادي، تستخدم لمرة واحدة.

بالنسبة للإفرازات المهبلية مع الرائحة الكريهة: على الأرجح بأنها ناتجة عن التهابات جرثومية مختلطة.

ويمكنك تجربة العلاج التالي:
1- تناول حبوب تسمى (كلينداميسين )عيار 300 ملغ، حبة صباحا وحبة مساءً لمدة أسبوع.

2- بعد الانتهاء من الحبوب السابقة، يمكنك تناول حبة واحدة من دواء (دفلوكان )عيار 150 ملغ.

3- استخدام كريم يسمى (كيناكومب)، دهان ثلاث مرات في اليوم على منطقة الفرج لمدة أسبوع.

إذا شفيت الحالة أو تحسنت فهذا هو المطلوب، أما إذا بقيت الأعراض أو ازدادت -لا قدر الله-؛ فهنا يصبح من الضروري جداً التوجه إلى الطبيبة، لأخذ عينة من الإفرازات المهبلية، وعمل الزراعة لها في المختبر؛ من أجل تحديد العامل الممرض، وإعطاء العلاج المناسب له.

أسأل الله -عز وجل- أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائماً.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً