الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم في الضرس عند شرب البارد أو أكل الحلو، ما الحل المناسب؟
رقم الإستشارة: 2275080

7173 0 213

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

عندي ضرس في الفك السفلي غير مثقوب، ولكنه عند شرب البارد أو أكل الحلو يكون هناك ألم في بعض الحالات، وهذا الضرس فيه بعض الكحولة أو السواد قليلا وليس كثيرا، ولكنه غير مثقوب كما قلت.

استفساري: هل علي خلعه أم أعمل له حشوة؟ وبعد عمل الحشوة هل سيبقى الألم إذا أكلت البارد؟

وعندي ضرس آخر متسوس، ومكسر منه حوالي 45 بالمئة من مساحته، هل أعمل له حشوة أيضا أم أنزعه؟

أتمنى ألا أكون قد أطلت عليكم.

وبارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته، وبعد:

أهلًا بك -أخي الكريم- في موقعك.

إن النخر أو التسوس السني قد لا يكون ظاهرًا للعيان، فقد يكون النخر السني على جانب السن المصاب بين السطوح المتلاصقة للأسنان، ولا يظهر إلا بالفحص السريري، أو الفحص الشعاعي عند طبيب الأسنان.

وحسب الوصف الذي ذكرت فإن النخر السني لديك مثار عند شرب البارد أو عند تناول الطعام، وفي هذه الحالة يكون الحل العلاجي هو إجراء تنظيف وإزالة للنخر السني دون الحاجة إلى علاج العصب، ويكفي حشو السن لينتهي الألم لديك.

أخي الكريم: لا حاجة لخلع السن في هذه المرحلة من تطور النخر السني، وعند إجراء الحشو السني بالطريقة الصحيحة؛ سوف يزول الألم الذي تشتكي منه بإذن الله.

أما بالنسبة للضرس الآخر المصاب يجب عليك -أولاً- إجراء صورة شعاعية وزيارة الطبيب، وإذا كان السن بوضع جيد تبقى حرية الخيار العلاجي للطبيب، ولكن قد يكتفي الطبيب بعمل حشو للأسنان، مع دعم الحشو بالأوتاد العاجية إذا كان السن حيًا وعصب السن بوضع جيد، وفي أسوأ الحالات قد تضطر إلى علاج العصب، وعمل وتد جذري، ومن ثم عمل تعويض ثابت (تاج) لحماية السن من الكسر مستقبلا.

أخي الكريم: لا داعي لخلع السن إلا في حال التهدم الواسع، أو تشكل الخراج السني، أو الكيس الجذري، أو في حال التهدم السني المترافق مع أمراض النسيج اللثوي، وما عدا ذلك يمكن علاج السن بإحدى الطرق المذكورة سابقًا.

أسأل الله لك التوفيق والسداد.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً