الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجهضت مرتين ولم أحمل بعدها رغم سلامة أموري الطبية حاليا!
رقم الإستشارة: 2275799

11526 0 223

السؤال

السلام عليكم.

أنا متزوجة منذ سنة 2012، بعد 6 أشهر من الزواج حملت، ولكن نزل بعد شهر, وبعد شهرين حملت مرة ثانية، وبعد 40 يوما أخبرني الطبيب أن قلب الجنين لا ينبض، ويجب إنزاله، ولكنه لم ينزل إلا بعد 3 أشهر، ثم أعطاني الطبيب حبوب منع الحمل، لمدة 3 أشهر، مع أنني لم آخذها من قبل, ومنذ ذلك الحين لم أحمل, كما أنني أعاني من الغدة الدرقية منذ 2004، وآخذ علاجا.

الآن الهرمون منضبط، والعادة الشهرية منتظمة، وراجعت أنا وزوجي طبيب النساء، وفحصني بالأشعة في اليوم العاشر من الدورة، وأخبرني أن حجم البويضة ممتاز، وطلب منا عمل تحاليل.

عملت التحاليل في اليوم الثاني من الدورة، وكانت سليمة، ولا توجد عندي أية مشكلة، والنتائج كالتالي:TSH 3.09/PROLACTINE 23.36/FSH 4.83
OESTROGèNE 12،.

أما زوجي، فقد عمل تحاليل السائل المنوي، وكانت النتائج:50 بالمئة متحركة، و 50 بالمئة لا تتحرك, و67 بالمئة مشوهة، و33 بالمئة سليمة, وPH 7 بالمئة, وقال الطبيب: إن هذه النسب قادرة على التلقيح، أريد أن أعرف سبب تأخر الحمل، وإذا كانت هناك حلول، فما هي؟ أفيدوني في أسرع وقت، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عدد الحيوانات المنوية الميتة وعدد المشوة يحتاج إلى تدخل طبي، وبالتالي فإن الزوج يحتاج إلى متابعة مع طبيب تناسلية؛ للبحث عن سبب المشكلة وعلاجها، حيث إن الحمل والإنجاب مسؤولية مشتركة بين الزوجين، ومن المعلوم أن نسبة 40 % من حالات تأخر الحمل يكون الزوج هو المتسبب فيها منفردا، ونسبة 40 % أخرى تكون الزوجة هي المتسببة فيها منفصلة، والنسبة الباقية 20 % المسؤولية مشتركة، بمعنى هناك أسباب لدى الزوج ولدى الزوجة في نفس الوقت تمنع الحمل، وتؤدي إلى تأخره.

ويجب متابعة حالة الزوج وعمل تحليل مني بعد الجماع بأربعة أيام، ويجب عمل مزرعة بول، وأخذ المضادات الحيوية المناسبة حسب نتيجة المزرعة والتحليل، مع متابعة الحالة عند طبيب جلدية وتناسلية؛ لأخذ الأدوية المناسبة لزيادة حيوية وعدد الحيوانات المنوية، ويمكن للزوج تناول كبسولات رويال جلي، واوميجا 3، وكبسولات فيتامين A& E مرتين يوميا، وحبوب فيتامين C

ولإعادة تنظيم الدورة يمكن تناول حبوب دوفاستون، وهي هرمون بروجيستيرون صناعي لا تمنع التبويض ولا تمنع الحمل، وجرعتها 10 مج تؤخذ قرصا واحدا مرتين في اليوم، من اليوم 16 من بداية الدورة حتى اليوم 26 من بدايتها، وذلك لمدة 3 إلى 6 شهور أخرى؛ حتى تنتظم الدورة الشهرية، مع السيطرة على الوزن من خلال الحمية الغذائية، ومن خلال ممارسة الرياضة، لأن السمنة والوزن الزائد تعتبر السبب الرئيسي في هذا الخلل وعدم انتظام الدورة الشهرية، ويمكنك تناول حبوب جلوكوفاج 500 مج مرتين في اليوم؛ للمساعدة في الحمية ولتنظيم الدورة الشهرية.

كما أن هرمون الحليب مرتفع، ويحتاج إلى علاج من خلال تناول حبوب دوستينكس نصف قرص مرتين في الأسبوع، حتى تصل نسبة الهرمون إلى الصفر.

كما أن هناك بعض المكملات الغذائية قد تفيد في إمداد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية، وقد تقلل من مستوى هرمون الذكورة الذي يرتفع مع التكيس، مثل total fertility، مع تناول حبوب Ferose F التي تحتوي على الحديد وعلى فوليك أسيد، مع أخذ حقنة واحدة من فيتامين د 600000 وحدة دولية في العضل كل 6 شهور؛ لأنها مهمة لتقوية العظام وللوقاية من مرض الهشاشة فيما بعد.

كذلك يجب الاهتمام بأكل الفواكه والخضروات بشكل يومي، مع تناول أعشاب البردقوش والمرمية، وهناك أيضا حليب الصويا، ولكل ذلك بعض الخصائص الهرمونية التي تساعد في علاج التكيس، وتحسين التبويض، وبالتالي تنظيم الدورة الشهرية.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق اسرونب

    شكرا على هذا التقرير اناعنجي تكيس على المبيض

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً