الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخر الحمل بسبب التواء المبيض..فهل من نصائح؟
رقم الإستشارة: 2275887

12445 0 228

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تزوجت منذ تسعة أشهر ولم تحمل زوجتي، وكانت الدورة عند زوجتي غير منتظمة، وعندما ذهبنا إلى الطبيب طلب منا بعض الفحوصات، واكتشف أن زوجتي تعاني من تكيس المبايض، ووصف لها أقراص (سيدوفاج ودوستنيكس) وأقراص منع الحمل، حتى نزلت الدورة، وقام بإعطائها منشطات (حقن ميريونال) ولم يحصل حمل، ونزلت الدورة، واستمرت على (السيدفاج والدوستنيكس) ثاني شهر، وثالث شهر، والدورة تكاد تكون منتظمة.

شعرتْ بألم فجأة في المبيض الأيمن، وتبين أن المبيض تحرك من مكانه، وقامت بإجراء عملية لتثبيت المبيض، وبعد العملية وصف لها الطبيب أقراص منع الحمل لمدة شهرين، وأرجع سبب تحرك المبيض لوجود أكياس كثيرة جدا داخل المبيض نتيجة المنشطات.

فهل نبتعد عن المنشطات مرة أخرى؟ وهل نتوقف عن تناول (السيدوفاج والدوستنيكس)؟ وهل من الممكن أن تحمل زوجتي بعد هذه العملية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله على سلامة زوجتك, ونسأله عز وجل أن يديم عليكما ثوب الصحة والعافية دائما.

وحسب ما استنتجت من رسالتك -أيها الأخ الفاضل- فقد حدث عند زوجتك التفاف في المبيض, استدعى اللجوء إلى عملية مستعجلة لإعادته إلى وضعه الأصلي, و سارت الأمور خلال الجراحة بشكل جيد, والحمد لله, أي لم يتم استئصال المبيض، ولا أي جزء منه, وهذا من لطف المولى جل وعلا؛ لأن مثل هذه الحالات قد تنتهي باستئصال المبيض إن لم يتم التداخل فيها في الوقت المناسب.

بالنسبة لتكيس المبايض: فإن العلاج يجب أن يستمر لفترة لا تقل عن 6 أشهر, (والأفضل هو 9 أشهر), وذلك قبل البدء بتنشيط المبيض, وعند البدء بتنشيط المبيض المتكيس, يجب دوما البدء بحبوب (الكلوميد) وليس الإبر, وذلك لمدة 6 أشهر متتالية, ويجب أن يتم البدء بحبة واحدة في الشهر الأول, فإن لم تحدث استجابة على هذه الجرعة, فيمكن زيادتها إلى حبتين في الشهر الثاني, وهكذا بالتدريج إلى أن تحدث الإباضة، ثم يجب المحافظة على الجرعة التي حدثت عليها الإباضة وعدم زيادتها, فبهذه الطريقة المتدرجة, سيقل كثيرا احتمال تشكل أكياس على المبيض, بإذن الله تعالى.

نصيحتي لزوجتك الآن ما يلي:

1- تخفيض الوزن إن كان زائدا عن الحد المقبول للطول.

2- اتباع نط حياة صحي, بالإكثار من الأطعمة الصحية, والخضروات والفاكهة الطازجة, والتقليل من الدهنيات والأطعمة المحفوظة، وممارسة الرياضة بشكل يومي.

3- تناول حبوب الغلكوفاج لمدة 6 أشهر.

4- تناول حبوب منع الحمل ثنائية الهرمون مثل (جينيرا أو ياسمين) لمدة 6 أشهر.

5- عمل تصوير ظليل للرحم والأنابيب؛ للتأكد من أنها سالكة, ولم تتأثر بالعملية التي تمت على المبيض.

6- يجب عمل تحليل حديث للسائل المنوي للتأكد من أنه مخصب.

بعد مرور 6 أشهر على العلاج بالطريقة السابقة؛ يمكن البدء بتنشيط المبيض حسب الطريقة التي سبق وذكرتها, فإن لم يحدث حمل على (الكلوميد) بعد تجربته مدة 6 أشهر؛ يمكن بعدها تجربة الأبر لمدة 6 أشهر أخرى.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية yasmeen

    اعاني من تكيس المبيض من سبع سنوات وانا متزوحه ولم احمل بعد وطلبت الدكتورة ابرة تفجير وانا خايفه لان عندي تكيس انصحوني وش اسةي وجزاكم الله كل خير ربي يرزقني ويرزقك كل محروم ياااااااااااااارب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً