الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نصائح خاصة لمريض السكري في رمضان
رقم الإستشارة: 2276600

2292 0 192

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أصبح هذا الموقع مهما، وذلك راجع لأهميته وفائدته، وكل الشكر والجزاء للقائمين عليه.

لم تبق إلا أيام على شهر رمضان الكريم، ونظرا لقيمة هذا الشهر العظيم ولصومه, لا يخفى عليكم أن شريحة كبيرة من المجتمع مصابة بالسكري، وكذلك جهل عدد كبير في كيفية الحفاظ على صحتهم، نرجو منكم تزويدنا بالنصائح الخاصة لمريض السكري في رمضان؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ said حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كل عام وأنتم بخير بمناسبة اقتراب شهر رمضان المبارك، أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركة.

لا شك أن أغلب الناس تترقب شهر رمضان المبارك، وتنتظر نفحاته المباركة لما للصوم من ثواب وأجر كبير عند الله سبحانه وتعالى.

ولا شك أن الإخوة المصابين بالداء السكري -عافاهم الله- كذلك يتمنون المشاركة في هذا الفضل الكبير، وعدم تفويت هذه الفرصة وهذه النفحات المباركة، ولكن كما نعلم أن الله عز وجل لا يكلف نفسا إلا وسعها، وأنه ليس على المريض حرج، لذا ننصح الإخوة المصابين بالداء السكري بمراجعة طبيبهم المعالج (طبيب مسلم مختص ثقة) في البداية، وسؤاله عن إمكانية الصوم؛ لأن لكل مريض قواعده الخاصة به، ولا يمكن تعميم الأحكام على جميع المرضى، فمن سمح له طبيبه بالصوم يمكنه الصيام، ومن لم يسمح له الطبيب بذلك فليس عليه أن يصوم، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها، والشرع لا يرضى أن يتسبب أي شخص لنفسه بالأذى طالما أن هناك فسحة شرعية في هذا الأمر، والله أعلم.

وبالنسبة للإخوة الذين سمح لهم أطباؤهم بالصوم، فإن عليهم اتباع النصائح التالية خلال الصوم:
- فحص سكر الدم بصورة منتظمة، وخاصة عند الشعور بأعراض هبوط سكر الدم كالدوخة، والتعرق، والتعب العام، وإن حدث الهبوط -لا سمح الله- (سكر الدم أقل من 70) فعليه الإفطار فورا، وذلك خشية حصول أي من مضاعفات هبوط سكر الدم -لا سمح الله-.

- ينصح بعدم تناول وجبة إفطار كبيرة، وإنما وجبات صغيرة ومتعددة.

- كما ينصح بتناول الفواكه كوجبات صغيرة خلال فترة الإفطار، وأن يكون ذلك بصورة معتدلة دون الإفراط في ذلك.

- ينصح بالنسبة للحمية والوجبات بتجنب الطعام المالح، وكذلك الأطعمة الدسمة والمقليات؛ لما لها من آثار ضارة على الجسم وعلى نسبة سكر الدم، وبالنسبة لوجبة السحور ينصح بأن تكون متوازنة، وخالية من السعرات الحرارية العالية والدهنيات.

- ينصح بالإكثار من السوائل وخاصة الماء، والابتعاد عن العصائر والمشروبات الغازية؛ لما تحتويه من نسبة عالية من السكر.

ويمكن لمرضى السكر من ممارسة الرياضة ولكن بعد الإفطار، وأن يكون ذلك باعتدال دون أي إرهاق للجسم.

نرجو من الله أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام والدعاء بإذنه تعالى.

وكل عام وأنتم بألف خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً