الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مريضة بالسكري وتعاني من فقد الإحساس برجليها، ما تشخيص حالتها؟
رقم الإستشارة: 2276954

2071 0 234

السؤال

أولا: أود أن أشكركم لمساعدتكم المسلمين، وأسأل الله تعالى أن يجعله في ميزان حسناتكم.

كلفتني إحدى الأخوات أن أرسل لكم استشارتها هذه، فهي تعاني ومنذ 17سنة من فقدانها الإحساس والشعور في أرجلها من أصابع رجليها وإلى فوق الكعب بحوالي عشرة سنتيم، كل هذه المنطقة فقدت الإحساس فيها، وقد شخص الأطباء حالتها هذه بأنها من أعراض السكري.

كما أنها تعاني من تنميل في رأسها، وأيضا صداع في الجهة اليسرى من رأسها من قبل إصابتها بمرض رجليها، وإلى الآن تأخذ أنسولين 75 لتخفيف الألم.

أيضا أصيبت بحادث أدى لألم في يدها اليسرى، وانزلاق في فقرات رقبتها، وعالجتها بوضع دسك.

ما تريد معرفته هو تشخيصكم لحالتها، فهي -كما أسلفت- لا تحس ولا تشعر برجليها حتى لو جرحت أو وخزت لا تشعر بذلك، رغم أنه يمكنها أن تمشي، وأن تحرك رجلها بشكل طبيعي. كما أنها وقبل أربعة أشهر ارتفع لديها الكولسترول، وتزامن ذلك مع انتفاخ رجليها.

وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الواضح أن الأخت الفاضلة تعاني من مرض السكري منذ مدة طويلة، والإنسولين ليس دواء لعلاج الألم، ولكنه دواء لضبط نسبة السكر في الدم، ويتم التحكم في الجرعات بناء على فحص السكر الصائم FBS، وفحص السكر التراكمي HBA1C%.

وفقدان الإحساس أحد المضاعفات لمرض السكري خصوصا عند عدم الاهتمام بضبط وتنظيم السكر لفترة طويلة، وعلاج السكري الآن تطور، والأمر في ضبط مستوى السكر في الدم يعتمد على نوع الإنسولين المستخدم، فهناك الإنسولين المخلوط mixtard 70/ 30 وتؤخذ الجرعة ثلثين في الصباح وثلثًا في المساء، مع تنظيم الأكل، والرياضة، مثل المشي.

في حالة عدم انتظام السكر على هذا النحو فهناك نظام آخر، وهو نوع آخر من قلم الإنسولين lantus يبدأ بجرعات قليلة في البداية، ثم نزيد الجرعات حتى نصل إلى الجرعة المناسبة التي تضبط مستوى السكر في الدم في حدود 130-120 مج صائما، ويؤخذ هذا النوع في المساء مرة واحدة، ويمكن معه أيضا أخذ الإنسولين السريع قبل الوجبات حتى ثلاث جرعات، مع تنظيم الأكل والعلاج، والإنسولين يجب وصفه ومتابعته من خلال طبيب السكر؛ حتى لا يرتفع أو ينخفض فيؤدي إلى مشاكل صحية لا داعي لها.

علاج الآلام من خلال تناول كبسولات Celebrex 200 mg صباحا ومساء، وقرصين muscadol ثلاث مرات يوميا لمدة 10 أيام، وأخذ حقن neurobion يوما بعد يوم في العضل لعلاج نقص فيتامين ب المركب، وتغذية الأعصاب، والتعود على الاستحمام بالماء الساخن؛ لأنه ينشط الدورة الدموية.

ومن المهم تناول مقويات للدم، وعلاج نقص فيتامين (د) وهو الفيتامين المهم جدا لتقوية العظام عن طريق أخذ حقنة فيتامين د 600000 وحدة دولية في العضل، مع شرب كمية كافية من الحليب، وأخذ أقراص الكالسيوم، والنوم على فراش طبي صلب، أو على الأرض، والنوم العميق الكافي أثناء الليل؛ لأن الجسم أثناء النوم يفرز موادا مسكنة تسمى إندورفينز لها مفعول مسكن قوي أثناء النوم تعطي الإنسان الإحساس بالراحة في الصباح الباكر.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: