الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتوقف عن إيذاء نفسي؟ وما توجيهكم لي؟
رقم الإستشارة: 2278058

4243 0 214

السؤال

السلام عليكم..

أنا فتاة أبلغ من العمر 16 سنة، مشكلتي أني أميل إلى العنف الجسدي بحق نفسي، فماذا أفعل؟

أرجو منكم النصيحة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ manal حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إيذاء النفس في مثل عمرك هو دليل على القلق والتوتر وعدم الاستقرار النفسي، وبعض الفتيات يستشعرنَ أنفسهنَّ ويزدنَ من اليقظة النفسية لديهنَّ من خلال العنف الجسدي على ذواتهنَّ.

قطع الرسغ من السلوكيات السلبية الشائعة جدًّا وسط بعض الفتيات، ومعظمهنَّ يعانين من اضطراب في الشخصية، فأرجو ألا تكوني منهنَّ، فهذا التصرف ليس سليمًا، ويُقلل من قيمة الفتاة، ويُشوِّه صورتها أمام الآخرين، هنالك طرق كثيرة جدًّا للتفريغ النفسي والتعبير عن الذات، فأرجو أن تتحدثي عمَّا بداخلك، ولا تكتمي حتى لا تحتقني، ولا تجرحي نفسك ولا جسدك، فهذا تشويه سيئ جدًّا، وكما ذكرتُ لك فيه الكثير من الضرر.

تحدَّثي مع معلمتك حول مشاعرك، تحدَّثي مع والدتك، الجئي إلى الصلاة، الدعاء، تلاوة القرآن، ذكر الله كثيرًا، اجتهدي في دراستك، انظري إلى المستقبل بأملٍ ورجاء، وخططي لأن تجعلي مستقبلك بالفعل جميلا، أما العنف الجسدي فهو تحطيمٌ للذات وتكسيرٌ لها، وهذا لا يناسبك أبدًا.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً