الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمارس العادة السرية أحياناً وتنزل دموعي دون إرادة مني، فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2280149

8062 0 253

السؤال

السلام عليكم

لدي مشكلة تناسلية. أنا شاب في الـ ٢٥ من العمر، لا أستطيع الزواج حالياً، وأضطر أحيانا للعادة السرية كي لا أقع في الحرام، ولدي مشكلتان:

الأولى: عند ممارسة العادة السرية تنزل دموعي بدون أي إرادة أو أي تفكير في كل مرة أمارس فيها العادة.

الثانية: بعد ممارسة العادة إن حدث أي انتصاب أشعر بألم كبير في القضيب مرادف للانتصاب، ولا يزول الألم إلا بعد انتهاء الانتصاب.

ماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية: ننصحك بصفة عامة بمحاولة تجنب المثيرات الجنسية قدر المستطاع، بالتزام غض البصر، والحرص على الصوم، والرياضة المنتظمة المجهدة، وتجنب الاختلاط، وبالتالي تجنب العادة السرية.

التفسير في نزول الدموع مع ممارسة العادة: هو نشاط في الغدد الدمعية أثناء الممارسة، وهو ما قد يعود لزيادة الإثارة الحسية والعصبية في الجسد بشكل عام؛ مما ينعكس على الغدد الدمعية، وبالتالي تنزل الدموع. صحيح، الحالة غير شائعة مطلقاً، ولا أرى سبباً واضحاً لها، ولكن يمكنك العرض على طبيب عيون للفحص، وبيان هل هناك من سبب لذلك أم لا.

وعن ألم القضيب عند الانتصاب بعد الاستمناء: فذلك نتيجة الاحتقان الشديد في منطقة الحوض والبروستاتا؛ مما يؤدي لهذا الألم، ويكون العلاج بالنصائح السابق ذكرها، مع علاج لتحسين الاحتقان:
- pepon مرتين يومياً لمدة أسبوعين.
- cataflam 50 مرتين يومياً عند اللزوم حال زيادة الألم.

ومرحبا بك للتواصل معنا لمتابعة الحالة، وتوضيح أي تساؤلات.

والله الموفق.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت إجابة د. إبراهيم زهران استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية وأمراض الذكورة
وتليها إجابة الشيخ/ أحمد الفودعي مستشار الشؤون الأسرية والتربوية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مرحباً بك أيها الولد الحبيب في استشارات إسلام ويب.

نسأل الله بأسمائه وصفاته أن يحصن فرجك، ويطهر قلبك، وأن يرزقك العفة، وييسر لك الزواج.
إذا كنت لا تستطيع الزواج -أيها الحبيب-، فينبغي أن تسلك السبيل الذي أرشد الله تعالى إليه، وهو أرحم الراحمين وأعلم بمصالحك من نفسك، فقد قال سبحانه وتعالى: ((وليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً حتى يغنيهم الله من فضله)). فأمر سبحانه وتعالى من لا يستطيع الزواج بسلوك طريق العفة وطلب العفاف، وقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: ((ومن يستعفف يعفه الله)).

فكن على ثقة من أنك إذا سلكت هذا الطريق ستصل إلى العفة دون الحاجة إلى ارتكاب هذا الفعل القبيح، وهو الاستمناء، أي: ما يسمى بالعادة السرية، فقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم الشباب بقوله: ((يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" أي خصاء.

وكن على ثقة أيها الحبيب، من أن الاستمناء أو العادة السرية ليست حلاً لمشكلة الشهوة، ولا إطفاء لها، ولكنها زيادة تأجيج لنارها، فهي لا تطفئ الشهوة بل تزيد من ثورانها، ولهذا فالنصيحة لك أن تجاهد نفسك بقدر الاستطاعة لدفع نفسك عن هذه العادة؛ فهي مع مضرتها لك في دينك تضرك أيضاً ببدنك، وربما كانت لها عواقب سيئة تندم بسببها حين يكون قد فاتك الوقت، فخذ بالأسباب التي تعينك على العفة، ستشعر معها بإذن الله بأنك لست بحاجة إلى هذه الممارسة.

هذه الأسباب تتلخص في صون نفسك عن كل المثيرات، من سماع الأصوات المثيرة كالأغاني ونحوها، أو رؤية المناظر المثيرة، أو شم الروائح المثيرة، فكل شيء يثير الشهوة تجنبه وابتعد عنه.

ستجد نفسك بإذن الله تعالى في عافية تامة من الحاجة إلى ممارسة العادة. حاول أن تتجنب الاختلاء بنفسك لأوقات طويلة، اشغل نفسك ببرامج تفيدك في دينك أو في دنياك، حاول أن تمارس الرياضات التي ترهق جسدك؛ بحيث تأتي إلى فراشك وأنت بحاجة إلى النوم. اصطحب الرفقة الصالحة الذين يشغلونك بالنافع ويشغلون ذهنك بالمفيد.

كل هذه تدابير ينبغي أن تعتني بها لتجنب نفسك الوقوع في هذه العادة القبيحة، وللفائدة راجع أضرار العادة السرية: (2404 - 385824312 - 260343)، وكيفية التخلص منها: (227041 - 1371 - 24284 - 55119)، وحكمها الشرعي: (469- 261023 - 24312)، ومدى زوال آثارها: (24284 - 17390 - 287073 - 2111766 - 2116468).

نسأل الله تعالى أن يمن عليك بالزواج وتيسيره.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً