الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من آلام في الرأس والمعدة وشعور بالتقيؤ أثناء الصوم
رقم الإستشارة: 2280291

10510 0 268

السؤال

عند الصيام أعاني آلاما في نصف الرأس من الجهة الأمامية اليسرى إلى الجبهة، وعندما أشرب مسكنات؛ فالألم يخف، وبعد زوال مفعولها تعاودني الآلام، علما أني أعاني كذلك آلاما في المعدة، وأحس بأني أريد التقيؤ، ولكن لا أستطيع.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الحكيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كل عام وأنتم بخير، ومبارك عليكم شهر رمضان المبارك، وتقبل الله منا ومنكم طاعاتنا وصيامنا، وأعاده علينا وعليكم بالخير واليمن والأمان.

من أسباب الصداع في رمضان:

1- نقص نسبة سكر الجلوكوز في الدم، والتي تحتاجها خلايا المخ والدماغ, خصوصًا في آخر ساعات الصيام قبل الإفطار.
2- اضطراب نظام النوم، وتبدلات في النظام الاعتيادي، والمؤسسة لقلة النوم في السهر وتقلبات النوم.
3- نقص نسبة الكافيين في الدم لدى شاربي الشاي والقهوة والمشروبات الغازية, ومحبي الشوكولاتة.
4- تغير مواعيد الأكل ونظامه, وخصوصًا لدى من اعتاد تنظيم وجبات الطعام، ومن هو حريص على وجبة الإفطار في الصباح.
5- نقص كمية النيكوتين في الدم لدى المدخنين سبب رئيسي للإصابة بالصداع في رمضان.
6- نقص في حجم السوائل.
7- الشد العصبي, التوتر, الإجهاد، وخاصة المدخنين، والمتعودين على شرب القهوة والشاي.
8- تزداد تواتر وشدة نوب الشقيقة في حال لم يتم تطبيق تدابير الوقاية التي ذكرناها خلال شهر الصوم، وخاصة نقص السوائل.

وللوقاية من الصداع في رمضان:
- تنظيم ساعات وأوقات النوم والعبادة، وتجنب السهر المديد، وخصوصًا لدى مرضى الصداع النصفي، والصداع التوتري، والصداع العنقودي, وأنواع الصداع المزمنة الأخرى.
- يجب تأخير وجبة السحور قدر الإمكان، والحرص على أن تحتوي على نظام غذائي متنوع ومتوازن.
-الإكثار من شرب الماء والسوائل الأخرى بين وجبتي الفطور والسحور؛ لتعويض النقص الحاصل في الجسم خلال ساعات الصيام.
- التقليل من شرب المنبهات بأنواعها: الشاي، القهوة، المشروبات الغازية، الشوكولاتة.
- تخفيف الشد العصبي، والنرفزة، والتوتر بقراءة القرآن، ولقاءات الأهل والأحباء، والقيام بالعبادات مشاركة، تقييد القهوة والدخان بعد الإفطار.
- العمل على الاسترخاء, وتدليك عضلات الرأس وعضلات الرقبة المشدودة.
- معالجة كل مسببات الصداع قبل بدء شهر الصيام، كمشاكل الأسنان، الجيوب الأنفية، ومشاكل العيون أو الشقيقة.
- توزيع وجبة الإفطار والطعام على مرحلتين أو ثلاث مراحل: قبل أداء صلاة المغرب، وبعد صلاة المغرب، وبعد صلاة العشاء والتراويح.
- تجنب الأكل بكثرة؛ لمنع حدوث التخمة وضيق التنفس، والتعب، والخمول، ونوبات الصداع.
ولا بد من مراجعة الطبيب عند عدم التحسن، مع تطبيق كل تلك التدابير.

أما ألم المعدة الذي تشكو منه، فإن كنت لا تشكو منه قبل شهر رمضان فقد يعزى حدوثه لتمدد المعدة بعد الطعام بسبب تناول الأكل بسرعة ونهم، ومن جهة أخرى فإن معظم مشاكل المعدة كالقرحات والالتهابات المزمنة، والقلس المعدي المريئي تزداد أعراضها، وتشتد في فترة الصيام، وبقاء المعدة فارغة، ولا بد من مراجعة طبيبك؛ لوصف العلاج في هذه الحالة.

مع تمنياتي لك بالصحة الوافرة -بإذن الله-، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • اسماء

    السلام عليكم أعاني من آلام شديدة أثناء الأكل في المعدة و حرقة شديدة و لكن أثناء الصيام احس براحة

  • أمريكا سس

    ألم في الرأس شديد أثناء الصيام و تقيس

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً