الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخاف من سرطان الثدي وأشعر أنني مصابة به، ما العمل؟
رقم الإستشارة: 2281214

4123 0 157

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على ما تقدمونه لنا من استشارات، فقد أفادتني كثيراً ولله الحمد.

أنا فتاة عمري 17 عاما، منذ أن كنت صغيرة وأنا أخاف من مرض سرطان الثدي -أجارنا الله وإياكم-، ولكنني ألاحظ على ثديي بعض العلامات، وهي منذ فترة طويلة، وأنا أخاف منها، مثل: ظهور تصبُّغ أسود مائل للفتاح أكثر، في كلا الثديين بلا كُتل، وآلام قليلة.

أرجوكم هل هذا يشير إلى وجود الورم؟ أفيدوني أفادكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ rana حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتفهم خوفك وقلقك -يا ابنتي- ولك العذر في ذلك, فالسرطان بشكل عام, وسرطان الثدي بشكل خاص قد أصبح يشخص بنسبة عالية في هذه الأيام, والسبب هو ليس ارتفاع نسبة حدوثه فقط , بل تحسن وسائل التشخيص, وزيادة الوعي عند النساء بضرورة الكشف المبكر.

وبالنسبة لك, أحب أن أطمئنك وأقول لك: إن سرطان الثدي نادر الحدوث جدا في مثل عمرك, وما تشتكين منه من أعراض ليس من علامات سرطان الثدي, فالتصبغ في كلا الثديين هو أمر يحدث بشكل طبيعي في مرحلة البلوغ؛ وذلك بسبب نشاط كل خلايا الجسم بما فيها الخلايا المفرزة للصبغة.

والثدي لا يكتمل نموه، وشكله، ولونه إلا عند عمر 18 سنة, لذلك اطمئني تماما فكل ما تلاحظينه الآن لا يدل على وجود سرطان أو مرض -لا قدر الله-، بل سببه هو مرور جسمك بفترة البلوغ, واستمرار نمو الثدي، وهي مرحلة طبيعية وفيزيولوجية تمر بها كل أنثى, الهدف منها هو أن يصبح جسمها جاهزا للمهمة التي خلقت من أجلها, وهي الحمل والإنجاب - بإذن الله تعالى-.

نسأله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً