الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من التهاب موسمي في عيني اليسرى لم ينفع معها أي علاج، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2281283

4019 0 143

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة عمري 19 سنة، أعاني منذ الصغر -11-13 سنة- من مشكلة في العين، حيث تصيبني التهابات كل أربعة أشهر، وبأشكال متعددة، مثل حبوب صغيرة متقاربة فوق العين، أو احمرار في العين، أو شعور بوجود شيء كالرمل في العين.

ولا أعرف أية عين كانت تؤلمني في الصغر، لكن حاليا أرى أن العين اليسرى هي المعلولة، حيث أعاني فيها من ألم، وعدم القدرة على فتحها، وكنت أضع كمادات الشاي والملح عليها، وأستعمل قطرات العين، فكانت تختفي بعد أيام قليلة، ونادرا أن أذهب إلى الطبيب عند الشعور بالألم.

وفي مرة استمر الألم حوالي 9 أيام، وكانت الأعراض عبارة عن شعور بوجود حبات الرمل مع حكة، وشعور بالنعاس، وعدم احتمال الهواء، ولا أشتكي من وجود غمص العين، وتوجد دملة صفراء غريبة في الحاجب الأيسر، تتقشر ويخرج منها الدم، مع العلم أنني أستخدم عدسات لاصقة في المناسبات فقط، وكنت سابقا لا أهتم كثيرا بنظافة العدسة.

قبل أكثر من شهر لاحظت -وهذا زبدة موضوعي- أن في الدائرة السوداء لعيني اليسرى -لا أعلم ماذا تسمى صراحة- ثلاث نقط بيضاء في عدسة العين من الأعلى، وكانت تزداد بعد مدة، وازديادها لم يكن سريعا، والآن ازدادت، وأصبحت 7 نقاط، ولاحظت أنها تتقارب إلى بعضها بعد كل مدة، وتصبح أكبر.

خفت كثيرًا، وذهبت إلى طبيبة، فأخبرتني أنه مجرد التهاب موسمي غير خطير، متراكم منذ سنوات، وصرفت لي قطرة Alcon patanol لمدة 10 أيام، وأيضا تريوم trium أربع مرات في اليوم، لمدة شهر، استخدمته لمدة 22 يوما، وأكملت ثلاث علب، ولم أتحسن أبدا، وطلبت مني أمي أن أتوقف عن استعماله، فأريد أن أعرف ما هي هذه النقط البيضاء التي في عدسة عيني؟ ولا تتضح النقط البيضاء إلا بنور ساطع على العين.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

النقط البيضاء التي ذكرتِها تكون على قرنية العين الشفافة، وليس على العدسة، لأن العدسة تقع خلف القزحية الملونة، ولا يمكن رؤيتها إلا بعد توسيع الحدقة.

هذه النقط البيضاء قد تكون كثافات قرنية نتيجة الالتهابات السابقة المتكررة، أو قد تكون أحد الحثول القرنية Dystrophies.

النقط البيضاء إذا كانت سطحية، ومحيطية، بعيدة عن المركز، فهي لا تشكل خطورة، وقد تستجيب لعلاج بكورس قصير من الستيروئيدات الموضعية -الكورتيزونات-، أما الكثافات المركزية والعميقة، فتحتاج للتدخل الفوري، كونها قد تهدد الرؤية، وتحتاج لدراسة معمقة واستقصاءات كثيرة؛ لتحديد عمق وشدة الكثافة، واختيار التدبير المناسب حسب الحالة والسبب.

كل ما سبق يجب أن يجري تحت إشراف أخصائي أمراض العيون بالفحص الدقيق والشامل، ولا يجوز الاعتماد على الوصف الشخصي، أو الرؤية العيانية فقط.

مع أطيب التمنيات بالشفاء العاجل.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • eng 2007

    انا اصبت بحساسية وزرت الطبيب مرتين في ظرف شهر واحد ولم ينفع معي الدواء ثم اعطاني راقي زيت الترمس حيث يمسح تحت العين وفوق الرموش ستحسين باحتراق وتجنبي دخول الزيت لعينين والحمد الله ارتحت نهائيا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: