الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ما عملته الدكتورة سيساعدني على الحمل؟
رقم الإستشارة: 228242

6084 0 268

السؤال

السلام عليكم..

أنا متزوجة منذ 3 أشهر و27 يوما، ولم يتم لي الحمل حتى الآن، عمري 24 عاما، مدة الدورة الشهرية 10 أيام، ومنتظمة، تتقدم أحيانا يوما أويومين أو ثلاثة، ولقد ذهبت إلى المستشفى فأخبرتني الدكتورة النسائية أن الهرمون مرتفع بنسبة 34، ووجدت التهابا ـ في الحوض، وعنق الرحم ـ حادا؛ فأعطتني حبوبا للاتهاب لمدة 20يوما، وأعطتني حبوبا لتنزيل الهرمون، وكان ذلك أثناء الدورة الشهرية.

وبعد الدورة وجدت أن الالتهاب خف، وقلت لها أنني أجد حرارة شبه متواصلة، وإفرازات صفراء تنزل مني، وآلما في بطني في أسفله على الجانبين، فقالت أنها لم تعالج كل الالتهاب بعد؛ من أجل التبويض في هذه الفترة؛ لأن من الممكن أن تلقح البويضة.

فحصتني بالسونار لترى التبويض، فوجدت بويضة كبرها 17، وهناك أخرى أصغر منها، فرأت أن تساعد تلك البويضة في التلقيح، وتكبر، وتنتج بويضات أخر؛ فأعطتني إبرتين هما:

datnix cap-1- في اليوم الأول.

Alhally vg-supp-malue cleane-2- في اليوم الثاني ( عذرا يمكن أن أخطأ بالكتابة ).

ثم بعد ذلك أعطتني حبوبا مثبتة ( duphaston ) حبتين بعد الإفطار، وحبة بعد السحور، قبل أن تنتهي الحبوب بيوم نزل مني دم بني، وفي اليوم الثاني نزل أحمر، فقالت لي الدكتورة: "إن ذلك ليس بموعد الدورة إلا إذا نزلت الدورة تعتبر دورة، وانتظري يومين، فإذا نزلت، فتعالي" فنزل الدم أحمر في اليوم الثاني، فقالت أنها دورة، وهذا طبيعي، فيمكن أن تتقدم الدورة الشهرية بثلاثة أيام، فقلت لها زوجي يقول عالجي كل الالتهابات أولا.

ثم أعطتني تحاميل مهبلية، وقالت بعد الدورة استعمليها (albothyl) وغسولا مهبليا ( malva ).

دكتور، أنا في حيرة من أمري! هل ما عملته الدكتورة حقا سيساعدني على الحمل، أم لا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نصيحتي لك أولاً علاج الالتهابات حتى الشفاء التام، قبل التفكير في العلاج للحمل.

وأرجو عدم الاستعجال في أخذ المنشطات للمبيض، فأنتِ لم يمضِ على زواجك سوى أربعة أشهر فقط، لذا عليك التحلي بالصبر، وعدم القلق، ويمكن للحمل أن يحدث لديك دون الحاجة للعلاج.

لم تذكري لنا اسم الهرمون المرتفع لديك.

تأخر أو تقدم الدورة يومين أو ثلاثة هذا طبيعي جداً.

أسأل الله أن يرزقك الذرية الصالحة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً