الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا يجب عليّ فعله في حالة مقابلة شخص ذي عين حارة؟
رقم الإستشارة: 2283326

5766 0 250

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

مقدمة السؤال:-
لقد قمت بشراء بعض المتعلقات الشخصية -الحمد لله على كل حال- فقام أحد الأشخاص المعروف عنهم الإصابة بالعين، وأن عينيه ذات حرارة شديدة تصيب الأشياء التي تقع عليها، بالاطلاع على هذه المتعلقات، بل والإعجاب الشديد بها، وأنا الآن قلق من هذا الموقف، وأخاف أن يحدث ما لا يحمد عقباه –لا قدر الله تعالى-.

الأسئلة:
1- ماذا عليّ أن أفعل تجنبًا لأثر هذه العين الحارة؟ هل أتخلص من هذه المتعلقات، أم أتجنب استخدامها، أم أعطها لشخص آخر، أم ماذا أفعل؟

2- هل إذا أعجب إنسان معين بشيء ما، هل من الممكن أن تؤثر العين على الشخص مالك هذا الشيء، أم أنها تقتصر فقط على الشيء الذي أعجبه؟

3- كيف تؤثر عين الحاسد على الإنسان الآخر، أو ممتلكاته، أو متعلقاته؟

4-هل إصابة الإنسان بالعين من قضاء الله وقدرة؟

5- ماذا عليّ أن أفعل في حالة مقابلة شخص معروف عنه أنه ذو عين حارة؟

6- ما هي التحصينات الشرعية للوقاية من أثر العين والحسد؟

7- هل من الممكن أن يصاب الإنسان بالعين، مع أنه تحصن بالتحصينات الشرعية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يصرف عنك كل سوء، وأن يعافيك من كل بلاء، وأن يردَّ عنك كيد الكائدين وحسد الحاسدين، إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك -ابني الكريم الفاضل- فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- أخبرنا أن العين حق، وأن العين لتُدخل الرجل القبر والجمل القِدر، ومعنى تُدخل الرجل القبر أي تقتله، فالعين خطيرة، وبعض الأعين تُسمى بالعين الحارقة، وبعضها تُسمى بالعين الخارقة، إلى غير ذلك من الأسماء التي ذكرها أهل العلم حسب تأثير العين وقوتها، ومعظم أموات الأمة من العين، كما أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم-.

ولذلك على المسلم (أولاً) أن يحافظ على أذكار الصباح والمساء، هذه الوقاية من العين، خاصة (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) ثلاث مرات صباحًا ومثلها مساءً، كذلك (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) ثلاث مرات صباحًا ومثلها مساءً، كذلك (أعوذ بكلمات التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عينٍ لامة).

إذا خاف الإنسان أن يُصاب بشيء اشتراه أو غيره فليبرِّك عليه، يقول: (ما شاء الله، تبارك الله، لا قوة إلا بالله) ومن الممكن أن يقرأ عليه المعوذتين {قل أعوذ برب الفلق} و{قل أعوذ برب الناس}، ولا يشغل باله بعد ذلك بأي أحدٍ، سواء كانت عينه قوية أو ضعيفة؛ لأن هذه الأشياء – بارك الله فيك – تستطيع أن تدفع تأثير العين سواء كان على الأشياء المنظورة أو على الشخص نفسه صاحب الشيء.

كيف تؤثِّر عين الحاسد على الإنسان وعلى ممتلكاته؟
تؤثِّر – كما ذكرتُ – بقوة تُسمى القوة السُّمِّيَّة، وهذه القوة أودعها الله تبارك وتعالى فيها بقدرته سبحانه، وجعلها سببًا من أسباب تغيير أحوال الناس.

هل إصابة الإنسان بالعين من قضاء الله وقدره؟
نعم، لأنه لا يقع في ملك الله إلا ما أراد الله، والعائن شأنه شأن أي إنسان آخر لديه قدرة، لا يستطيع أن يفعل شيئًا دون إرادة الله تبارك وتعالى، كالسَّاحر، فالساحر قد تكون لديه قدرة سحرية عالية، ولكن لا يُؤثِّر بسحره إلا فيمن أراد الله أن يتأثَّر بسحره.

ماذا عليَّ أن أفعل في حالة مقابلة شخص عينه حارَّة؟
أن تذكر الرُّقى التي ذكرتها لك، وأن تدعو بهذه الأدعية.

ما هي التحصينات الشرعية للوقاية من أثر العين؟
ما ذكرته لك أيضًا من رُقَّى وأدعية بإذنِ الله تعالى.

هل من الممكن أن يُصاب الإنسان بالعين مع أنه تحصَّن بالتحصينات الشرعية؟
نعم من الممكن أن تحدث له إصابة، وذلك إذا كانت التحصينات ليست قوية، أو كانت العين أقوى من التحصينات، لأن العين شأنها شأن المرض، والتحصينات شأنها شأن الدواء، فبعض الأدوية قد تأتي بنتيجة حاسمة وتقضي على المرض، وبعضها قد يكون ضعيفًا فيُقلل من أثر المرض، ولكنه لا يذهب به بالكليَّة، أما إذا كان الإنسان عندما يقول الرقية أو الدعاء يقولها وهو موقن بأنها ستدفع عنه بإذنِ الله تعالى، وأنها السبيل الوحيد لدفع أثر العين، ويقولها بحسن ظنٍّ ويقين، وحُسن ظنٍّ بالله تعالى، فإنها تحفظه من أي عائن ومن أي عين ومن أي شيءٍ يتعلق بهذا الأمر.

فالحمد لله أن الله يسَّر لنا سبيلاً لدفع العين ودفع أثرها، وهي الرقية الشرعية كما تعلم، وأنا ذكرتُ لك الرُّقى المتعلقة بالعين على وجه الخصوص، كذلك أيضًا هناك آيات كقول الله تبارك وتعالى: {فارجع البصر هل ترى من فطور * ثم ارجع البصر كرتين ينقلبْ إليك البصرُ خاسئًا وهو حسير} هذه لردِّ العين على العائن، كذلك كقوله تعالى: {وإن يكاد الذين كفروا ليُزْلِقونك بابصارهم لمَّا سمعوا الذكر} هذه أيضًا من الآيات التي تردُّ العين، كذلك أيضًا سورة الكافرون... هذه كلها مع حُسن الظنِّ بالله تعالى سوف تنفعك نفعًا عظيمًا في دفع أثر العين وفي التحصين منها، وأسأل الله أن يردَّ عنَّا وعنك كيد الكائدين وحسد الحاسدين، إنه جواد كريم.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق ياسمين

    بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء

  • السودان نهالنصرالحق

    جزاكم الله خيرا واحسانا

  • مجهول دانة

    الله يكفينا شرهم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً