الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي كتلة في الثدي وأخشى أن تكون سرطاناً، أفيدوني
رقم الإستشارة: 2284118

1455 0 146

السؤال

السلام عليكم

لدي كتلة في الثدي منذ سنة 2008، وهي لا تؤلمني كثيرا إلا في أيام الدورة، وفي البداية لم أعرها أي اهتمام، ولكن بدأت أحس أنها كبرت نوعا ما، وهي متحركة، والثدي أصبح منتفخا، وهناك فرق واضح بين الثديين. فهل هذه الكتلة سرطان الثدي؟ وهل السرطان منذ 2008 لم يؤثر في جسمي؛ فأنا لا أرى أي تغير في الثدي، وخفت أن أذهب إلى الطبيبة، ولا أريد الذهاب، ولكني أعيش تحت ضغط نفسي كبير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ آلاء حفظها الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتفهم خوفك وقلقك -يا ابنتي-، وأريد أن أساعدك, لكنك لم تذكري لي معلومات كافية عن نفسك, أهمها: عمرك، ووزنك، وهل الدورة الشهرية عندك منتظمة أم لا؟ وهل تعانين من أية أمراض -لا قدر الله-؟

ما يمكنني قوله لك هو التالي: بما أنك ذكرت بأن الكتلة التي تشعرين بها في الثدي هي كتلة متحركة وواضحة الحدود, فإن هذا الأمر يرجح سلامة هذه الكتلة, أي أن الاحتمال المرجح هو أن تكون هذه الكتلة هي كتلة سليمة -إن شاء الله تعالى-, فقد تكون عبارة عن كيسة, أو عن ورم غدي ليفي, أو كتلة شحمية, وكل هذه الأشياء تعتبر سليمة, وهي شائعة جدا, وغالبا ما يكون سببها هو عدم انتظام الهرمونات في الجسم, لكن ما أريد أن أؤكد لك عليه هو أن التشخيص النهائي والصحيح لا يتم وضعه إلا بعد عمل التصوير التلفزيوني، والتصوير الظليل للثدي, وقد يستدعي الأمر أحيانا أخذ عينة بإبرة رفيعة من الكتلة؛ لتحديد نوعية الخلايا المشكلة لها.

وهذا الأمر يستدعي مراجعة الطبيبة المختصة, ولا داعي للخوف، فاحتمال أن تكون هذه الكتلة سليمة هو أكثر بكثير من احتمال أن تكون خبيثة, فتوكلي على الله, وتجاوزي حاجز الخوف، وقومي بمراجعة الطبيبة المختصة لعمل اللازم.

نسأله -عز وجل- أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً