الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد ممارسة العادة السرية نزل مني دم، ما سبب ذلك وكيف أتخلص منها؟
رقم الإستشارة: 2284164

32613 0 354

السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر 17 عاما، ومارست العادة السرية منذ أن كان عمري 12 عاما، ولكن عن جهل مني، ولم أكن أعرف أنها محرمة، أو أنها عادة سرية، والآن أحاول جاهدة الإقلاع عنها، ودائما أستغفر ربنا وأتوب، ولكن الشيطان يرجعني إليها مرة أخرى، فأنا لا أعلم ماذا أفعل لكي أتخلص منها نهائيا!

ذات مرة بعد أن مارستها بساعتين نزلت مني دماء ليست بقليلة، وعلى فترات متقطعة، علما بأنني أمارسها من الخارج، فقط الاحتكاك بمنطقة الفرج، ولم أدخل أي شيء داخل المهبل، فما سبب هذه الدماء؟ وهل يمكن أن تكون الدماء لها تأثير على غشاء البكارة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ أنوار حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يؤسفني -يا ابنتي- معرفة بأنك ما زلت مستمرة في ممارسة تلك العادة الضارة, وأسأل الله -عز وجل- أن يهديك طريق الصواب, وتقلعي عنها, فالحياة قصيرة جدا, ولا شيء فيها يستحق غضب الله -عز وجل-.

ولكي أساعدك في التخلص من هذه الممارسة السيئة؛ أقول لك: تعرفي على الظرف الذي تضعفين فيه، وتراودك فكرة الممارسة, ثم اعملي جاهدة على تغيير هذا الظرف, مثلا: إن كنت تشعرين بأنك تمارسينها عند وجودك بالسرير، أو قبل النوم, فلا تستخدمي السرير إلا للنوم فقط, ولا تخلدي للنوم إلا وأنت بحالة نعاس شديد, بحيث تستغرقين بالنوم بسرعة, ولا يكون أمامك وقت للتخيلات أو للتفكير في أي شيء.

وإن كنت تلاحظين بأنك تمارسينها خلال وجودك وحيدة في غرفتك؛ فاجعلي أختك تشاركك الغرفة, أو اتركي باب غرفتك مفتوحا خلال وجودك فيها, أو قومي بالدراسة في غرفة مفتوحة على غرفة الجلوس, والمهم هو أن تشعري بأنك لست وحيدة, فهذا سيبعد فكرة الممارسة عن ذهنك؛ لأنه سيجعلك تشعرين بأنك مراقبة, أو أن شخصا ما قد يدخل غرفتك فجأة.

وإن كنت تمارسينها خلال الاستحمام؛ فغيّري توقيت الاستحمام، واجعليه قبل مناسبة هامة بوقت قصير جدا, مثلا: قبل ذهابك للمدرسة صباحا, فهنا سيكون الوقت أمامك ضيقا, وسيكون ذهنك مشغولا بالتحضير للخروج بسرعة, وهكذا -يا ابنتي- ابتكري ما يناسبك ويناسب ظروفك, بحيث تغيّرين الظرف المكاني والزماني الذي اعتدت أن تمارسي فيه العادة السرية, أو على الأقل جعله صعبا.

وعندما تنجحين في أول مرة؛ فإن هذا سيعطيك حافزا لتكرار هذا النجاح مرات قادمة, وهكذا ستزداد ثقتك بنفسك وستحبينها, وسيقودك النجاح إلى نجاحات أخرى -بإذن الله تعالى- إلى أن تتخلصي من هذه الممارسة القبيحة وإلى الأبد, بإذن الله تعالى.

بالنسبة لغشاء البكارة عندك، فإنني أطمئنك، وأقول لك: إنه سيكون سليما, وستكونين عذراء -بإذن الله تعالى- والسبب هو أن ممارستك هي بطريقة خارجية, ولم تقومي بإدخال شيء إلى جوف المهبل -والحمد لله-.

أما بالنسبة للدم المتقطع الذي نزل، فإنه على الأرجح ناتج عن بطانة الرحم بسبب اضطراب عابر حدث في الهرمونات, خاصة إذا كنت في فترة التبويض من الدورة الشهرية، أو قبل نزول الحيض بأيام قليلة, فهنا تكون بطانة الرحم هشة، وتتأثر بأي خلل في الهرمونات مهما كان بسيطا.

إذًا اطمئني -يا ابنتي-؛ فأنت عذراء -إن شاء الله تعالى- لكن سارعي إلى التوبة, وشدي العزم على أن تكون توبة صادقة لوجه الله الكريم, ونسأله عز وجل أن يسهلها لك، وأن يتقبلها منك.

وفقك الله -جل وعلا- إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر زهرة

    وفقكم الله الى تقوية عزمنا مشايخنا ادعو لنا بالهداية والتوبة وشكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً