طفلي بعد صراخ عمه أصبح يبكي ويخاف! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طفلي بعد صراخ عمه أصبح يبكي ويخاف!
رقم الإستشارة: 2284556

3552 0 195

السؤال

السلام عليكم.

عندي طفل عمره 5 أشهر، كان يناغي ويلعب مثل أي طفل، حتى بدون أن ألاعبه، يكون بالسرير ويلعب لحاله.

قبل أسبوعين؛ صرخ عمه وهو موجود، فخاف الطفل وصار يبكي، ومن يومها لا يلعب، ويبكي وهو نائم، كأن واحداً يصرخ عليه، ويظل مشبكاً يديه ببعض مثل الخائف.

ساعدوني رجاءً، أريد أن يرجع كما كان في السابقن ويتخلص من الخوف.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ rahaf حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك ولطفلك دوام الصحة والعافية.

أختي الكريمة، الحادثة التي حدثت لطفلك كفيلة بأن تجعل الطفل يخاف ويقلق، لأنها خارج نطاق توقعاته، وغريبة عن المثيرات البيئية التي اعتاد عليها وتعامل معها، ويمكن البحث عن أسباب أخرى تزامنت مع تلك الحادثة، ربما تكون هي السبب في خوفه وقلقه.

والمطلوب هو إحاطة الطفل بجو من الطمأنينة والأمن والأمان، فتقربي منه أكثر، والعبي معه وداعبيه، وليتقرب منه عمه أيضاً، ويجلب له الهدايا كالألعاب والحلوى؛ لكسر حاجز الخوف.

وحاولي إخراجه من البيئة التي حدثت فيها الحادثة إلى بيئة أخرى يشعر فيها بالسكون والهدوء والمتعة.

وقبل النوم يا حبذا لو نام على حضنك، وتمس يداك رأسه وبقية جسده، مع إصدار صوت هادئ ومريح يستمتع به.

والأهم من ذلك حصنيه بالأذكار، وارقيه بآية الكرسي والمعوذتين في كل صباح ومساء.

نسأل الله تعالى أن يؤمنه ويحفظه من كل شر.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً