الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل عندي تأخر في البلوغ أم أن الأمر طبيعي؟
رقم الإستشارة: 2284802

2264 0 169

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب تأخرت لدي مرحلة البلوغ قليلا، فقد بلغت عند سن 14 ونصف تقريبا، ولدي بعض استفسارات عن المرحلة أتمنى أن تفيدوني:

1- من المعروف في عملية البلوغ نمو العضو التناسلي للرجل، لكني ألاحظ أنه قصير بعض الشيء؛ فطوله 11 سم، وما أريد معرفته أني في عمر 17، فهل يوجد مجال لزيادة حجمه مع التقدم في العمر؟ مع العلم أني لم ينبت لي شعر الصدر، وبدأ ينبت شعر الذقن قليلا، وعند أي عمر يتوقف نمو العضو مع مراعاة تأخر بلوغي لسن ال 14 ونصف؟

2- لدي مشكلة أخرى: وهي أن صدري طبيعي -والحمد لله- لكن المشكلة في حلمة الثدي لدي، فهي في الوضع الطبيعي تكون منتفخة قليلا؛ مما يشكل لي إحراجا، حيث ألاحظ على أصدقائي أن ثديهم مسطح، وعندما أشعر بالبرد أو ألمسها؛ تنكمش، وهو الشكل الذي أتمنى أن تبقى عليه منكمشة، مع العلم أنني لاحظت هذه المشكلة منذ 3 سنين.

مع جزيل الشكر، وأتمنى الإجابة عن أسئلتي بالتفصيل -رعاكم الله-.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ تامر حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم: ظهور علامات البلوغ وتوقيتها قد يعتمد على العوامل الوراثية، وسن 14 عاما لا يعتبر تأخرا في عملية البلوغ، ونمو الشعر في الذقن دليل على أن مراحل وعلامات البلوغ قادمة في طريقها -إن شاء الله- وقد يستمر ظهور واكتمال علامات البلوغ أحيانا إلى سن العشرين، فلا تستعجل الأمر.

وقد حدد المتخصصون في مجال الصحة الجنسية أن طول القضيب وحجمه يختلف من شخص إلى آخر كسائر أعضاء الجسم، فعند غالبية الذكور يتراوح الطول الطبيعي عند الانتصاب الكامل بين (10 و 14) سم, قد ينقص أو يزيد قليلا، فيجب ألا نهتم كثيرا بطول العضو الذكري, فطول العضو لا يؤثر على الاستمتاع الجنسي, سواء للرجل أو الأنثى؛ وكذالك لا تأثير له على الإنجاب, والمهم هو الانتصاب وليس الحجم.

أيضا انتفاخ حلمة الثدي وما حولها تعتبر أيضا علامة من علامات البلوغ، وفي العادة تختفي هذه الظاهرة عند اكتمال البلوغ. اطمئن فأمورك -بعون الله- طيبة.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً