الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد إسقاط الحمل استخدمت العلاج ولكن الدم لم ينقطع، أفيدوني
رقم الإستشارة: 2285111

1989 0 177

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة متزوجة منذ سنتين ونصف، أسقطت حملي مرتين بالأسابيع الأولى، وقمت بالتحاليل، وظهر عندي نقص هرمون بروجسترون، وهرمون حليب، وتكيس، والآن آخذ الأدوية: برولاكتين، وجلوكوفاج، ومانع الحمل جينيرا.

مشكلتي: هي أني أسقطت قبل 3 أشهر، واستمر نزول الدم بعد التسقيط لمدة 45 يوما، ولم يتوقف إلا بمانع الحمل، أخذت المانع المدة الموضحة عليه، ونزلت الدورة بالشهر الثاني، وآخذ المانع خامس يوم من الدورة كما قالت الطبيبة، ولكن لم يظهر الطهر، ولي الآن 15 يوما لم أر الطهر، مع استمراري بمانع الحمل، ولم أنس الحبة ولا يوما، وكنت آخذ جينيرا أول زواجي، ولم أواجه مشاكل.

شاكرة لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Arwa حفظها الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عوضك الله بكل خير, وجعل صبرك واحتسابك في ميزان حسناتك يوم القيامة.

قد يحدث عند بعض النساء نزول دم بشكل غير منتظم خلال الأشهر الأولى من استخدام حبوب منع الحمل, خاصة عند من كانت تعاني من التكيس, وهذا سببه أن بطانة الرحم عندها تكون متسمكة وهشة, وتحتاج إلى بعض الوقت لتستجيب على الحبوب, وسيخف نزول الدم وستنتظم الدورة مع استمرار استخدام حبوب منع الحمل, وفي مدة أقصاها (4) أشهر بإذن الله تعالى، لكن ولأنه سبق لك الإجهاض منذ فترة قريبة, فإنني أرى بضرورة أن يتم -أولا- عمل تحليل لهرمون الحمل في الدم, ويسمى (BHCG) وذلك للتأكد من أن جسمك قد تخلص من كل آثار الحمل السابق.

كما أنصح بأن يتم عمل تحاليل هرمونية أساسية للتأكد من شفاء التكيس, ومن عدم وجود خلل هرموني آخر كاضطراب هرمون الحليب، أو الغدة الدرقية, أو غير ذلك…، وهذه التحاليل هي:
(LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN-DHEAS) ويجب عملها في اليوم الثاني أو الثالث من نزول الدورة الشهرية.

وأيضا أنصح بأن يتم عمل تصوير تلفزيوني مهبلي للرحم والمبيضين؛ للتأكد من عدم وجود لحميات أو ألياف، أو غير ذلك -لا قدر الله-.

إذا كانت كل التحاليل والتصوير طبيعية، فأنصحك بالتأكد من تاريخ صلاحية الحبوب, وأن تحرصي على شرائها من صيدلية موثوقة تقوم بحفظ الأدوية بطريقة صحيحة (فيها تكييف خلال الصيف، وتدفئة خلال الشتاء) ومن ثم الصبر لمدة 3 أشهر قادمة, فمن المتوقع أن تنتظم الدورة، ويتوقف نزول الدم غير الطبيعي بإذن الله تعالى.

نسأله -عز وجل- أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية, وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً