الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب ارتفاع الخلايا البيضاء عند ابنتي؟ أفيدوني عن حالتها وعلاجها
رقم الإستشارة: 2285363

6205 0 153

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا دكتور: أنا بنتي عمرها أسبوعان، وتعبت وارتفعت حرارتها فأخذتها لمستوصف خاص، وطلعت حرارتها (39) ووصفت لها الدكتورة مضاد (سكلور 2 ملم) و(فينستيل) وتحاميل، وقالت: فيها التهاب حلق.

بعد التحاميل نزلت الحرارة، ولكن رجعت بعد ثلاثة أيام من تذبذب الحرارة، فأخذتها لمستوصف حكومي، وكانت حرارتها (39.6) وقالوا: لا بد من تنويم، وبعدها أعطوها مضاد (امبيسلين) و(ستوفاكسي) وعملوا تحاليل ومزرعة للدم، والبول، وعينة من السائل الشوكي، وقالوا: التحاليل كلها سليمة، لكن فيه ارتفاع في خلايا الدم البيضاء (40 ألف) والطبيعي من (0) إلى (4) آلاف.

الحرارة بعد المضاد نزلت، وكل دكتور يختلف كلامه عن الآخر، أحدهم يقول: فيها بكتيريا بسيطة في البول، والآخر يقول: سليمة، ودكتور يقول: سبب الارتفاع التهاب الحلق، وآخر يقول: ممكن عدوى بسيطة. ولا يوجد سبب مقنع، والمضاد لا بد أن تكمل عليه حتى 10 أيام، والآن مضى 7 أيام.

يا دكتور: ما الحل في نظركم؟ وما سبب ارتفاع الخلايا البيضاء؟ وهل العدد في نطاق المعقول أم لا؟ وهل المضاد مضر لابنتي؟ وماذا تنصحونني أن أعمل؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

رد فعل الأطفال في هذا السن للالتهابات سواء كانت بكتيرية أو فيروسات تختلف بدرجة كبيرة عن الأطفال الأكبر سنا، كما أنها تكون أكثر خطورة منها في السن الأكبر؛ لذا فتجد الأطباء يأخذونها مأخذ الجد، ويتم في الغالب إعطاء الطفل مضادا حيويا مناسبا من 10 أيام إلى أسبوعين، وأحيانا حتى ولو كانت المزارع سالبة يعتمد الطبيب على حدسه فقط، وارتفاع نسبة كريات الدم البيضاء أحد هذه العلامات، وارتفاع الحرارة، وزيادة خمول الطفل أو قلة تغذيته علامة أخرى في هذا المجال، وبغض النظر على التشخيص سواء كان بسبب التهاب الحلق، أو بسبب بكتيريا بالدم -حتى لو كانت النتائج سالبة- فخيار المضاد الحيوي كان الخيار الأمثل.

أما وجود التهاب في البول فقد يحتاج إلى فحوصات إضافية حتى يتأكد الطبيب من عدم وجود مشاكل في مجاري البول هي السبب في هذه المشكلة، وقرار الأطباء كان مناسبا، واختلاف وجهات النظر في هذا الأمر أيضا أمر طبيعي؛ فلا تقلقن ففي كل مستشفيات العالم تواجه الأطباء هذه المعضلة عندما تكون الزراعات سالبة.

ولا يوجد ضرر من أخذ المضاد الحيوي، وإكمال العلاج، وهذا الخيار الأمثل للطفل.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا صاحب الاستشارة

    جزاكم الله خيرا وابشركم تم خروج ابنتي من المستشفى وهي بصحه وعافية ولله الحمد .

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: