الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آلام في الأذن مع شعور بعدم اتزان خاصة عند الاستلقاء على الجانب الأيمن!
رقم الإستشارة: 2285807

31590 0 1103

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في القائمين على هذا الموقع.

أنا شاب أبلغ من العمر 35 عامًا، متزوج، وأشتكي منذ حوالي شهر من آلام في الأذن، مع الشعور بعدم اتزان وذهبت لطبيبي أنف وأذن دون جدوى، وآخر طبيب وصف لي دواء مضادًا حيويًا + فيرسيرك+ كنجوزان منذ حوالي أسبوع، وشعرت بتحسن طفيف في ألم الأذن، ولكن ما يقلقني هو عدم الاتزان، خاصة عند الاستلقاء على الجانب الأيسر، فلي حوالي أسبوع أرقد على الجانب الأيمن فقط؛ مما أتعبني، وعند محاولة الالتفات إلى الجانب الأيسر أشعر بأن رأسي يسحب ويسقط، وأنتفض سريعًا.

علمًا بأنه تحدث لي انتفاضة عند بداية النوم، وقد استشرت طبيب الأذن أن أذهب إلى طبيب مخ وأعصاب، ولكنه رفض فأرجو الإفادة؛ لأن هذه الحالة سببت لي قلقًا كبيرًا، وتجعلني غير قادر على ممارسة مهامي وأشعر بالاكتئاب، ولا أستطيع النوم إلا عندما يغلبني النوم، مع العلم أني لا أعاني من السكر أو الضغط.

وشكرًا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لديك دوار عند الاستلقاء على الجانب الأيسر استمر منذ شهر للآن، وعولج بالبيتاسيرك والمضاد الحيوي.

أسباب الدوار متعددة جدًا حيث إن الأعضاء المسؤولة عن التوازن هي كالتالي: الأذن الداخلية, المخيخ في الدماغ, العينين, وعضلات الجسم بمجملها، وخاصة عضلات الرقبة.

لا بد لأي فحص أذني للدوار للتمييز بين هذه الأسباب حيث إن اختبارات التوازن تميز بينها، ولا بد من فحص كامل الأجهزة التي ذكرتها للتأكد من أن أحدها هو المسبب للدوار.

أحيانًا يلزم اختبارات عصبية وتصوير للدماغ للتأكد من الناحية العصبية، وأما في حال نفي كل الأسباب السابقة، فالتشخيص هنا هو أن لديك دوارًا وضعة سليم, وهو دوار يظهر عند أخذ الرأس لوضعية معينة ( في حالتك هي الاستلقاء على الجانب الأيسر ), وعندها يظهر هذا الدوار على شكل دوران حقيقي للرأس، أو للمحيط في الغرفة حول الجسم, والسبب في هذه الحالة هو تحرك حبيبات صغيرة في الأذن الداخلية عن مكانها ودورانها ضمن سوائل الأذن الداخلية عند أخذ المريض لوضعية معينة كما ذكرت.

العلاج في حالة الدوار من منشأ الأذن الداخلية ذاتي، حيث تعود هذه الحبيبات إلى مكانها لوحدها، والعلاج الدوائي الذي نقدمه هو زيادة تروية الأذن الداخلية بالدم، وبالتالي تنشيطها ومساعدتها على استعادة توازنها, العلاج هو البيتاسيرك عيار 16، وحيث يؤخذ حبة ثلاث مرات يوميًا، ولمدة تتراوح بين أسبوعين لثلاثة أشهر، بلا توقف, كما نضيف عادة حبوب الفيتامين ب المركب، ولمدة شهر، وهي تساعد أيضًا في تنشيط الأعصاب بشكل عام، ومنها الأعصاب المسؤولة عن التوازن.

لا داعي للقلق الذي تحس به، وعليك بالاستمرار على العلاج للفترة التي ذكرتها لك.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • امين

    بارك الله فيك

  • سوريا ابوطارق الدجتيال مراد

    انا نفس هدا الشخص تقريبا بس انا معي سكر وضغط

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: