الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العادة السرية وأثرها على المهبل وغشاء البكارة
رقم الإستشارة: 2285972

14135 0 261

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أود توجيه كافة الشكر والتقدير لجميع الأطباء، وبالأخص الدكتورة رغدة عكاشة، وأشكرك على إجابتك على استشارتي السابقة، لكن أريد التوضيح أنه كيف ﻻ يحدث اتساع بالمهبل بممارسة العادة السرية لسنين طويلة، مع أنها ممارسة خارجية، لكن قرأت أن المهبل عند اﻻستثارة الجنسية يتمدد ويتسع، وتتباعد جدرانه وعضلاته، ويفرز سوائل؛ حتى يستقبل العضو الذكري.

هذا يعني أن في كل مرة شعرت باﻻستثارة حدث هذا الأمر للمهبل، فكيف ﻻ يحدث توسع للمهبل وضعف لعضلاته وحتى تمزق للغشاء، أو توسع للغشاء بسبب هذا التمدد والتوسع، والإفراز ﻻستقبال العضو؟

أرجوك سامحيني لتدقيقي على التفاصيل، لكن حقا الوساوس تطاردني بشكل مخيف، فقد بدأت أكره نفسي بسبب هذا الأمر، لكن ستبقى ثقتي بالله كبيرة، فالله يعلم ما في قلبي، وأنني طول فترة الممارسة (7-8) سنين لم أكن أعلم أنها العادة السرية، فأرجوك أجيبيني هل فعلا يحدث هذا الأمر للمهبل؟ وبالتالي مع تكرار الممارسة لسنين طويل يوسع المهبل ويضعف عضلاته، ويوسع غشاء البكارة؟ وهل تتسع فتحة المهبل؟

شكرا لك لتقبل أسئلتي المحرجة، لكن لوﻻ تعبي النفسي الشديد لما سألتها، حفظ الله لك أوﻻدك، وحماهم، وأسعدك في الدنيا والآخرة أنت وباقي القائمين على هذا الموقع.

والسلام ختام.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك على دعائك الجميل, ولك مثله إن شاء الله تعالى, وكلماتك الطيبة هي دليل على ذوقك وحسن خلقك.

إن سؤالك -يا ابنتي- هو سؤال ذكي, ويدل على أنك حذرة، وتدققين في التفاصيل, وهذا أمر جيد، وسأجيبك عليه فأقول لك: نعم, إن حدوث الإثارة الجنسية عند المرأة يسبب بعض التغيرات في المهبل, ومنها تطاول المهبل, واحتقان أوعيته الدموية, وتشرب جدرانه بالسوائل, وهذه التغيرات تهدف إلى جعله رطبا ومرنا، وقابلا للتوسع بشكل كاف في حال حدوث علاقة جنسية, والأمر الهام والجيد هو أن هذه التغيرات هي تغيرات فيزيولوجية ومؤقتة, أي أنها ستتراجع كلها وبشكل تام خلال دقائق من انتهاء الإثارة الجنسية من دون أن تؤثر على الأنسجة أو الأربطة في جدران المهبل, أي أنها لا تؤثر على تشريح وسعة المهبل؛ لعدم وجود أي عامل ميكانيكي يرافقها ويضغط على جدران المهبل, فجوف المهبل لا يتوسع إلا في حال مع وجود ضغط ميكانيكي على جدرانه, أي دخول جسم صلب وبحجم كاف إلى جوفه, وهذا ما يحدث خلال الجماع والولادة الطبيعية.

لذلك أقول لك: اطمئني تماما, فالممارسة الخارجية للعادة السرية لا تؤثر على غشاء البكارة, ولا تؤثر على شكل أو سعة المهبل إطلاقا, وهذا كلام مؤكد, ومبني على أساس علمي, وليس مجاملة, فأبعدي عنك الخوف والقلق, واطمئني تماما؛ فكل شيء عندك سيكون طبيعيا بإذن الله تعالى.

نسأله -عز وجل- أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر مريم

    الله يحفدكك لاولادك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً