الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دواء يعيد النشاط والشعور بالثقة في الذات
رقم الإستشارة: 2287

2218 0 108

السؤال

إلى الدكتور الفاضل / محمد عبد العليم
عند تناولي الدواء (زيروكسات + ديبكان) ومع مرور الأيام أحسست أن الهمة والطموح قد هبطا بشكل ملحوظ ، حتى أمور كنت مخططاً لها لم تعد تهمني، وكذلك هناك كسل، وعدم الرغبة في فعل أي شيء.... علماً أني أتناول نصف حبة من الأول، أو إذا احتاج الأمر حبة واحدة ، وحبة أخرى من الثاني 500 مج، ما هو السبب؟ أريد أن يعود نشاطي الأول وثقتي في نفسي.
وجزاك الله ألف خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ العزيز / سعيد حفظه الله .
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد ،،،
أهنئك بعيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير.
في مثل حالتك هذه وهي الشعور بعسر المزاج، وعدم الانشراح وقلة الكفاءة النفسية، أرجو أن لا تنزعج له؛ لأنه يمثل جزءً من دورة الحالة الوجدانية التي لديك، وغالباً مثل هذه الحالات لا تستمر طويلاً.
الأدوية التي تأخذها الآن تعتبر أدوية مثالية وفعالة لمثل حالتك، لكن توجد بدائل أخرى تقلل من الخمول والمزاج الاكتئابي، وعليه أود أن أقترح لك يا أخ سعيد بأن تتوقف عن تعاطي حبوب (زيروكسات) وتستبدلها بكبسولات (بروزاك) وابدأ بعشرين ملجرام بعد الأكل لمدة أسبوعين، وإذا لم تشعر بعد ذلك بتحسن واستعادة لنشاطك يمكن أن ترفع البروزاك إلى 40 ملجرام يومياً، وبعد أن تتحسن الحالة يمكن أن ترجع ل20 ملجرام.
يعرف عن البروزاك أنه يعيد الحيوية والنشاط، والشعور بالثقة في الذات.
أرجو أن لا تنزعج مطلقاً؛ لأن هذه حالة عارضة بإذن الله.
وفقك الله وشفاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً