الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ظهور علامات البلوغ الأولية وتأخر الثانوية...هل من تفسير؟
رقم الإستشارة: 2287086

4690 0 197

السؤال

أنا شاب عمري 15 سنة و7 أشهر تقريبا، عندي مشاكل في ظهور أعراض البلوغ، حيث إني قد بلغت منذ فترة، والدليل على ذلك نزول السائل المنوي أو المني، لكن لا تظهر علي أعراض البلوغ مثل: تغير الصوت، أو نمو الشارب، مع أن جميع أصدقائي تظهر عليهم هذه المظاهر، وحالتي النفسية سيئة جدا، حيث أتعرض لسخرية أصدقائي مني، بسبب ذلك، ولدي بعض الأسئلة أرجو الإجابة عليها:

هناك البعض من أصدقائي كانوا أقصر مني قبل بلوغهم، والآن بعد بلوغهم هم أطول مني، فهم قد بلغوا منذ فترة كبيرة، فهل سأصل إلى طولهم أم لا؟

هل أنا مكتمل البلوغ أم لا؟ فكما قلت سابقا هناك أعراض خارجية لم تظهر، وهل هناك أي علاج لهذا التأخر في ظهور أعراض البلوغ، تغير الصوت أو نمو الشارب، أو لأني لا أستطيع أن أنتظر أكثر بسبب السخرية، فنفسيتي سيئة جدا؟

طولي تقريبا 164 سم، فهل هذا الطول مناسب لسني؟ وهل سأطول أكثر من ذلك أم لا؟

أرجو سرعة الاستجابة فأنا أثق بكم وبموقعكم، علما أن شعر العانة قد ظهر بكثرة، وأيضا شعر الإبط ظهر لكن ليس كثيفا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية نوضح أن هناك علامات أولية للبلوغ، وهناك علامات ثانوية، فالعلامات الأولية هي المهمة، وهي التي تدل على حدوث البلوغ من عدمه، فلو لم تحدث هذه العلامات فالشخص لا نعتبره بالغا، والعكس على العلامات الثانوية، حيث لا يعني عدم حدوثها عدم البلوغ.

والعلامات الأولية الفارقة هي: كبر حجم الخصيتين والقضيب، والأهم والأول هو نزول السائل المنوي؛ لذا بالنسبة لك البلوغ قد حدث، وهذا يعني سلامة الوضع الهرموني والصحي في الوقت الحالي، بدليل القذف وكبر حجم الخصية والقضيب.

وهناك العلامات الثانوية مثل نمو شعر العانة والإبط، وهذا قد حدث معك، وبقية العلامات مثل طول القامة والصوت، ونمو العضلات، ونمو الشارب واللحية، وهذه العلامات قد تتأخر في الظهور نتيجة عوامل وراثية جينية، ونتيجة طبيعة الشخص، ولا تعني مطلقاً وجود مشكلة هرمونية تعيق البلوغ، أو تعيق الحياة الجنسية بعد ذلك.

لذا أرى الانتظار حتى الوصول لسن الـ 16 عاما، ويمكنك عندها العرض على طبيب غدد صماء للبحث في مسألة الطول، وهل يحتاج لفحص هرمون النمو أم لا.

أما الوضع الحالي بالنسبة لأمراض الذكورة فهو طبيعية، ولا مشكلة فيه.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً