الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وقعت في ممارسة جنسية وعانيت من مشاكل بولية وآلام، أفيدوني
رقم الإستشارة: 2288490

4004 0 243

السؤال

السلام عليكم

إخواني: أواجه مشكلة نفسية أكثر من أنها مشكلة جسدية.

وقت الدراسة في بلد عربي أصابني السيلان لأول مرة، وتعالجت منه بغضون (7) أيام أو أكثر، هذه العارضة تقريبا منذ (3) أو (4) سنين، وقبل رمضان مارست الجنس غير المشروع، مع العلم أنه ليس كاملا، ولم يكن هناك نكاح فعلي؛ لأني أعاني من دوالي الخصية، وبعد ذلك بفترة 20-25 يوما أصبحت أعاني من حرقان في البول، وألم في الظهر والمفاصل، ونزول سائل يشبه المذي على الملابس الداخلية بشكل غير ملحوظ، وأحس بنفسي أريد التبول بشدة.

إخواني: أريد حلا، فقد ذهبت عند الدكاترة، وأعطوني مضادات قوية، وفترة العلاج أشعر براحة، وفترة ما بعد العلاج يرجع الوضع طبيعيا مثل ما سبق وذكرت، أنا أخاف من أن الموضوع يكون أكبر من هذا -لا سمح الله- وأحيانا ألاحظ حبوبا صغيرة حمراء، أحياناً دهنية، وأحياناً غير دهنية، مع العلم أني كنت في ناد للرياضة، وأتبع حمية قاسية؛ لتخفيف الوزن، ومن بعدما شعرت بالمرض قطعت تواصلي في النادي، وأكثرت من الأكل والدهون.

لا أعلم سبب الحبوب، هل هي نفسية أم أن هناك مرضا أشد خطورة؟ مع العلم أني أجريت فحص مزرعة، وفحص بول عادي، ولم يجدوا شيئا، وفحصت البروستاتا ولم يجدوا شيئا -والحمد لله-، لكن السؤال: ما هو علاجي؟ لأني احترت، ونفسيتي تعبت -يا دكتور- مع العلم أيضا أني ألاحظ من قبل هذه الفترة أن هناك سائلا أبيض كالمني يخرج مع البراز.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك –ابننا- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله لك العافية، وصلاح الأحوال، ونحذرك من معصية الكبير المتعال، ونأمل أن يحقق الله لنا ولك الآمال.

لا شك أن لممارسة الجنس غير المشروع أخطارا وأضرارا، والزنا هو أكبر الكبائر بعد الشرك بالله وقتل النفس التي حرم الله؛ فانتبه لنفسك، واحذر من غضب الله، وعجل بالتوبة النصوح، واسأل الله العافية، ونبشرك بأن رحمة الرحيم تغدو وتروح.

وننصحك بالتوقف عن كل ممارسة محرمة، واعلم أن الشريعة نهت عن مجرد القرب فقط، فكيف بما بعده، فقال سبحانه: {ولا تقربوا الزنا} وقال سبحانه: {ولا تقربوا الفواحش} فلنسد أبواب الشر، وابتعد عن الزنا، ولا تغتر بمن يحاولون تسمية الفواحش بغير أسمائها، وهذا لون من تلبيس الشيطان، فتعوذ بالله من شياطين الإنس والجن الذين جعلوا الربا فائدة، والزنا جنسا غير مشروع، واللواط شذوذا، والخمور مشروبات روحية، و...

وأرجو أن يعلم الجميع أن الصلة بين العلل النفسية وبين ممارسة الفواحش كبيرة، والعظيم توعد من يحب إشاعة الفواحش بالعذاب الأليم، فكيف بمن أشاعها؟! فقال سبحانه: {إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة} ولا سبيل للخروج من كل ذلك إلا بالتوبة النصوح، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، ومرض البدن مهما كان خفيفا إذا ما قورن بما يترتب على المعصية من غضب الإله؛ فإن أمر الأمراض هين، وأحسب أنك موفق؛ حيث وضع الله في طريقك طبيبنا ومستشارنا الفاضل، وما عليك إلا أن تتوب ثم تتابع مع المستشار، بعد أن تتوجه إلى العزيز الغفار.

سعدنا بتواصلك مع موقعك، وندعوك إلى أن تستر على نفسك، ونسأل الله أن يرفع قدرك، وأن يغفر ذنوبنا وذنبك، وأن يرزقك الزوجة الحلال التي تكون سببا لبعدك عن معصية رب شديد المحال.

ولك منا صالح الدعوات، وأطيب الأمنيات، ومرحبا بك مجددا.
++++++++++++++++++++
انهت إجابة د/ أحمد الفرجابي المستشار الأسري والتربوي، وتليها إجابة د/ إبراهيم زهران استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية وأمراض الذكورة
++++++++++++++++++++
من خلال تفاصيل ما ذكرته في سؤالك أجد أن هناك احتقانا في البروستاتا؛ نتيجة كل الممارسات السابقة، من تعرض لمثيرات جنسية، واختلاط، وإطلاق بصر، ومع ذلك الاحتقان حدث التهاب؛ مما أدى لزيادة الأعراض في فترة من الفترات، وهذه الأعراض تتحسن بالمضادات الحيوية، ثم تعود مع التوقف عنه؛ نتيجة عدم اكتمال تناول المضاد الحيوي لفترة مناسبة، لا أجد مشكلة كبيرة -بفضل الله- تتعلق بالأمراض المنقولة جنسياً، ولكنه التهاب معتاد للبروستاتا، والحبوب تكون نتيجة عوامل نفسية، وتبعاً لنظام التغذية.

والمطلوب الآن العلاج التالي:
Vibramycin 100 مرتين يومياً شهر.
levofloxacin 500 مرة واحدة (6) أسابيع.
prostanorm cap مرة يومياً (3) أسابيع.
cardura 1 mg قرصا قبل النوم يومياً (3) أسابيع.

مع تجنب المثيرات الجنسية، والتزام غض البصر، والبعد عن الاختلاط، والحرص على الصوم والرياضة المنتظمة، وتجنب الجلوس فترات مطولة، وتجنب تعرض منطقة الحوض لبرودة، وتجنب الملابس الضيقة.

ومرحبا بك للتواصل معنا لمتابعة الحالة، وتوضيح أي تساؤلات.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً