الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك مانع من الجمع بين الأنفرانيل والبروزاك مع الريسبردال؟
رقم الإستشارة: 2289038

9020 0 195

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة في مرحلة الثانوية العامة، أعاني من اضطراب الوسواس القهري، ذهبت إلى الطبيب النفسي، وأعطاني دواء بروزاك، وريسبردال 1 ملجم.

مشكلتي هي عدم التركيز، والنسيان الشديد، بحيث أنني كنت أنسى ما حدث وما فعلته أو قلته قبل لحظات، وقد تحسنت حالتي بعد الريسبردال كثيرا -الحمد لله-، ولكنني ما زلت أنسى، والآن وبعد تسعة أشهر من العلاج، أجد نفسي أنسى ما قد درسته وحفظته أكثر من مرة، وقد قرأت أن النسيان أحد أعراض الذهان، والطبيب المعالج غير الريسبردال إلى إنفرانيل؛ لأنني ما زلت أعاني من الوساوس بعد تسعة شهور من العلاج.

قرأت -ما تفضلت به سابقا- عن الجمع بين مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان، فهل من مانع من الجمع بين الإنفرانيل والبروزاك مع الريسبردال (1ملجم)؟ وهل صحيح أن نقص الميلاتونين يسبب النسيان؟ وهل نقص الميلاتونين لدي بسبب نقص السيروتونين؟ وهل يمكنني استبدال كل الأدوية السابقة بدواء الفالدوكسان؛ لأنه يعمل على الميلاتونين، أو حتى استبدال البروزاك فقط بالفالدوكسان؟

أشكركم على سعة صدوركم، وجزاكم الله عن المسلمين كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Rouzan حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولاً: من أهم المحاور العلاجية بجانب العلاج الدوائي هو العلاج النفسي السلوكي، فأريدك أن تكوني أكثر حرصًا على ذلك، وإن أتيحت لك جلسات سلوكية مع أحد الأخصائيين هذا سوف يكون أمرًا إيجابيًا، وإن لم تُتح لك هذه الفرصة يمكنك أن تعالجي نفسك سلوكيًا بصورة فعّالة جدًّا، وأهم علاج سلوكي هو أن تحقري تمامًا فكرة الوسواس، وألا تتبعيه، وأن تعرفي أنك سوف تهزمينه وتقهرينه، وهذا ممكن جدًّا.

وكذلك احرصي على تنظيم الوقت، وعليك بالنوم المبكر، وممارسة أي نوع من التمارين الرياضية المتاحة للفتاة المسلمة، وكذلك تطبيق تمارين الاسترخاء، ولابد أن ترفهي عن نفسك بما هو طيب وجميل، وأن تكون لك مشاركات إيجابية داخل الأسرة، هذه كلها علاجات -أيتها الفاضلة الكريمة-.

أما بالنسبة للعلاجات الدوائية: فالبروزاك Prozac عقار رائع، وأن يُدعَّم بالرزبريدال Risporidal - كما فعل هذا الأخ الطبيب، جزاه الله خيرًا- هذا مبدأ أُقِرُّه وأراه صحيحًا جدًّا، وإضافة ما يعرف تجاريًا باسم (أنفرانيل Anafranil) ليست مفروضة، لكن هذا في حالات الوساوس القهرية المقاومة، الوساوس التي لا تستجيب للعلاج، أنا أرى أن حالتك فيها استجابة لدرجة كبيرة جدًّا، ولا داعي أبدًا لتناول الفالدوكسان valdoxan، فالفالدوكسان ليس من الأدوية الفعالة في علاج الوساوس، إنما هو دواء مضاد للاكتئاب.

أما بالنسبة للمليتونين Melatonin، فالمليتونين ليس له علاقة بحالتك أبدًا، المليتونين في المقام الأول يتعلق بتنظيم النوم أكثر من تنظيم المزاج، والقول بأن الفالدوكسان يعمل من خلال المليتونين فقط هذا ليس صحيحًا، الفالدوكسان في نهاية الأمر أيضًا يعمل من خلال تنشيط السيروتونين Serotonin، والنورأدرينالين Noradrenaline.

فيا أيتها الفاضلة الكريمة، استمري على البروزاك، هذا هو الذي أنصحك به، وأعتقد أن جرعة أربعين مليجرامًا - أي كبسولتين - في اليوم ستكون فاعلة جدًّا، مع واحد مليجرام من الرزبريادون، وبعد ثلاثة أشهر توقفي من الرزبريادون، واستمري على البروزاك بجرعة كبسولتين لمدة ستة أشهر على الأقل، ثم خفضيها إلى كبسولة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر أخرى، ثم توقفي عن تناول الدواء.

لا أريدك أبدًا أن تُكثري من الأدوية، وعليك أن تهتمي بالمحاور العلاجية الأخرى التي حدَّثتُك عنها، وحالتك ليس لها علاقة بالذُّهان، ولا أراك أبدًا شخصًا كئيبًا، فانظري إلى نفسك نظرة إيجابية.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً