الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تضرر غشاء البكارة هل يعتمد على عمق الجرح أم على أمر آخر؟
رقم الإستشارة: 2291124

14902 0 196

السؤال

السلام عليكم..

لدي أسئلة بخصوص غشاء البكارة، حيث أني دائما أسمع في المواقع العلمية أنه لو كان هناك جرح في الغشاء فإن ذلك يعتمد على عمقه حتى لو كان جرحا واحدا، وليس بعدد الجروح ووصولها لجدار المهبل فقط، فهل هذا صحيح؟

كما أنني سمعت منك -دكتورة رغدة- في إحدى الاستشارات أنك قلت: بأنه تسلخ في الغشاء، وانفصال الخلايا السطحية فقط، وليس انفصالا كاملا للجرح، فهل معناه أن هذا الجرح نفسه يمكن أن ينزف لأنه لم تنفصل حوافه؟

أنا لا أثق إلا بك دكتورة رغدة، لذا سألتك، وجزاك الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ lmmiaa .. .. حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكر على ثقتك بي وبالشبكة الإسلامية- يا ابنتي-، ويسعدني التواصل مع بنات وأخوات فاضلات مثلك، وأسال الله عز وجل أن يوفقنا جميعا لما يحب ويرضى دائما.

إن غشاء البكارة يستند على جدران المهبل من الداخل، فإن وصل التمزق إلى هذه الجدران، وكان أكثر من تمزق؛ فهنا نقول بأن التمزق كامل، أما إذا لم يصل إلى الجدران، وكان تمزقا صغيرا أو مفردا؛ فهنا نقول بأن التمزق جزئي.

أما المقصود بتسلخ الغشاء: فهو حدوث تمزق لكن في أماكن لا تحتوي على أوعية دموية، أو فقيرة جدا بهذه الأوعية، بحيث يحدث تباعد وتفسخ بين الأنسجة، ولكن لا ينزل منها دم، ويمكنني تشبيه الأمر لك بما يتم عندما نقوم بفصل الجلد عن اللحم (السلخ)، فهنا لا ينزل الدم رغم تمزق الأنسجة.

إن نزول الدم يعتمد على حجم التمزق، فإن كان التمزق جزئيا، وحدث بجسم رفيع؛ فالمتوقع أن ينزل الدم ثانية عند الزواج -بإذن الله تعالى-، لأن العضو الذكري سيسبب ضغطا على كل جهات الغشاء، ولن يحدث الإيلاج الكامل إلا بعد حدوث تمزقات كاملة ومتعددة.

نسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً