الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عبثت بنفسي وأنا صغيرة وأخشى من فقدي لغشاء البكارة
رقم الإستشارة: 2291298

6865 0 148

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة، عندما كنت بعمر الثمان سنوات أتوقع في هذا الوقت قمت بفض بكارتي، لأنني رأيت نزول الدم، وكان أهلي متضايقين، وبعد ذلك كنت أجد صعوبة في التبول، سؤالي: هل يعود الغشاء إلى طبيعته أم ماذا؟

والسؤال الثاني: عمري الآن 25 سنة، فتحة المهبل عندي واسعة وفارغة تماماً، فقبل سنة ظهر جلد زائد من جهة اليمين، وبعد فترة من جهة اليسار، والآن أصبحت الفتحة صغيرة جداً ولا أعلم ما السبب؟

مع العلم أن دورتي منتظمة والحمد لله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حكيمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أريد أن أساعدك – يا ابنتي- ولكن شكواك غير واضحة، فما الذي حدث؟ ما الذي فعلته في سن الثامنة بحيث أنك الآن متأكدة من أنك فقدت عذريتك وتشعرين بتوسع في المهبل؟ ويجب أن توضحي هذه النقطة بالذات حتى أتمكن من إجابتك.

ما يمكنني قوله لك الآن هو التالي: عندما يتمزق غشاء البكارة حتى في الصغر فإنه لا يمكن أن يعود إلى طبيعته، فالتمزق الحاصل سيشكل ثلما دائما ومميزا في حافة الغشاء.

بالنسبة لسؤالك عن الجلد الزائد فإن كنت ما تلاحظينه ليس تطاولا في الأشفار الصغيرة بل لحميات منفصلة عنها فالاحتمال المرجح هو أن تكون عبارة عن بوليبات أو لحميات تسمى skin tag، أو قد تكون عبارة عن أورام جلدية سليمة, أو تكيسات دهنية أو مخاطية أو غير ذلك من الحالات السليمة, وفي مثل هذه الحالات فإن عمل الفحص عند طبيبة مختصة يعتبر أمرا ضروريا جدا ولا غنى عنه, فلا يمكن التأكد من التشخيص من دون رؤية هذه اللحميات وفحصها.

نسأل الله -عز وجل- أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً