الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل العادة السرية هي سبب صغر الأعضاء التناسلية عند الأنثى؟
رقم الإستشارة: 2291350

8197 0 250

السؤال

السلام عليكم

أنا عمري (18) ومشكلتي أن البظر صغير جدا لدرجة أنني لا أراه، وخائفة من هذا الشيء، وكنت أمارس العادة ولم أكن أدخل للمنطقة أي شيء، لكن كان عبارة عن ضغط خارجي، والحمد لله تبت من هذه الأمور، لكن لا أدري هل هذا هو السبب؟ ولا أستطيع أن أخبر أمي؛ لأَنِّي أخجل من هذه الأمور ومناقشتها معها، والدورة الشهرية عندي منتظمة، والحمد لله.

أتمنى أن تخبروني ما المشكلة؟ وهل هذا طبيعي أو لا؟ وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ سائلة حفظها الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله الذي هداك إلى الطريق الصحيح -يا ابنتي- فابتعدت عن هذه الممارسة الضارة, ونسأل الله -عز وجل- أن يتقبل توبتك, وأن يثبتك عليها.

وبما أنك لم تقومي بإدخال أي شيء إلى جوف المهبل, وكانت كل ممارساتك بطريقة خارجية فقط, فإن غشاء البكارة عندك سيكون سليما, وستكونين عذراء بإذن الله تعالى.

بالنسبة للبظر, فمن الطبيعي أن لا تتم رؤيته بوضوح؛ لأن الجزء الظاهر منه هو جزء صغير جدا, لا يتجاوز ربعه أو ثلثه فقط، وبطول يقارب نصف سم, وعرض ربع سم فقط, أما الثلثان أو الثلاثة أرباع الباقية منه, فإنها تكون عميقة تحت الجلد لا ترى بالعين, لكن يمكن الشعور بها عن طريق الضغط.

لذلك أقول لك: اطمئني, فأنت طبيعية تماما, ولا تدققي في مثل هذه الأمور؛ فهي من مداخل الشيطان إلى النفس, يريد بها أن يلهيك عن الطاعة، وأن يشتت أفكارك، ويستهلك طاقاتك, وأشغلي وقتك بما يكون فيه مردود ايجابي عليك في دينك ودنياك.

أسال الله -عز وجل- أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً