الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد إنزال الخصية المعلقة أصبح عدد الحيوانات المنوية صفراً، ما تعليقكم؟
رقم الإستشارة: 2291361

5538 0 120

السؤال

السلام عليكم

متزوجة منذ شهور، وقبل زواجي أجرى زوجي عملية إنزال خصية يسرى معلقة في البطن، علماً بأن الخصية اليمني سليمة حجماً وشكلاً بالسونار، كما لا يوجد دوالي.

قبل الجراحة كان لدى زوجي 2 مليون حيوان منوي في كامل العينة، وهو عدد قليل جداً، ولكن بعد الزواج أجرى تحليلاً، وكانت المفاجأة أن أصبح العدد 4 حيوانات فقط، وغير متحركة، والتحليل التالي صفر.

أجرى زوجي تحاليل الهرمونات بناءً على طلب الطبيب فإذا هي سليمة تماماً، وشخص الطبيب بأن هناك ضعفاً في نشاط الخصية اليمنى مع سلامة التحاليل، ووصف له الأدوية التالية:
ترنتال 400 3 مرات يومياً، ونولفاديكس 3 مرات أيضاً، وحقن فوستيمون 150 مرتين بالأسبوع، لمدة ثلاثة أشهر.

زوجي غير مدخن، ولا يمارس أي رياضة عنيفة أو يتعاطى عقاقير أخرى.

ماذا ترون؟ جزاكم الله خيراً، فأنا أشعر بالخوف الشديد بسبب العدد!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

وجود الخصية المعلقة لهذا العمر داخل تجويف البطن يؤدي لتليف في أنسجة الخصية، وبالتالي لا تؤدي نشاطها المطلوب لإنتاج الحيوانات المنوية، وكثيراً ما تعوض الخصية السليمة نشاط التالفة، ويكون تحليل المني سليماً، ويحدث حمل طبيعي.

من الواضح أن هناك مشكلة وراثية جينية هي ما تؤثر سلباً على نشاط الخصية السليمة، وبالتالي يقل العدد هكذا حتى وصل للصفر، والظاهر أنه يمكن أن يكون مؤقتاً ومن ثم يعود العدد مرة أخرى لمليون أو أكثر، وبعد انتهاء العلاج الموضح من الطبيب، وفي حال العثور على حيوانات منوية جيدة في السائل المنوي فلابد من عمل حفظ للسائل المنوي بالتبريد في مركز من مراكز الحقن المجهري؛ وذلك لتجنب اللجوء لعمل عينة من الخصية بعد ذلك في حال عدم تحسن السائل المنوي، وفي حال اللجوء للحقن المجهري.

قد يستمر الوضع على ما هو عليه من عدم وجود حيوانات منوية، وهو ما نلجأ عندها لعمل عينة من الخصية لعمل حقن مجهري، ولتقييم الحالة أكثر قد نلجأ لعمل التحليل التالي: AZF وهو تحليل مكلف مادياً، ولكنه يعطي انطباعاً عن مدى تطور الحالة والاستجابة.

لذا على الزوج الآن تكملة العلاج الموضح لمدة 3 شهور، ثم التوقف عنه شهراً ثم إعادة التحليل مرة أخرى والتواصل مع الطبيب المعالج.

عليك بدوام الدعاء والاستغفار، قال تعالى في سورة نوح: {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً * يرسل السماء عليكم مدراراً* ويمددكم بأموالٍ وبنينَ* ويجعل لكم جناتٍ ويجعل لكم أنهاراً}، وعليك بدعاء سيدنا زكريا عليه السلام: {رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين}.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: