الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العادة السرية سببت لي خوفا وقلقا وإحساسا بالفشل، فكيف أعالج ذلك؟
رقم الإستشارة: 2292291

2470 0 78

السؤال

مرحبا

كنت أريد أن تعطوني جوابا كافيا لكيفية استعادة ثقتي بنفسي بعد ممارسة العادة السرية، والتي سببت لي خوفا وقلقا وإحساسا بالفشل في حياتي الزوجية. أرجوكم أريد أن أعرف كيف أرجع مثل الماضي، كنت لا أمارس هذه العادة، وكنت مرتاحا جدا نفسيا وذهنيا، لكن بعد ممارستها انتابني خوف وقلق وتفكير كثير طيلة الوقت، بأنني لن أكون قادرا على إقامة علاقة في المستقبل مثل غيري.

للعلم: لدي انتصاب صباحي يومي، واحتلام، وأنا الآن بعيد كل البعد عن هذه العادة، وهل وجود انتصاب أثناء مداعبة القضيب بيدي وأثناء النوم يدل على أنني سليم عضويا؟ لكن كيف أزيل هذا القلق والتفكير؟

وشكرا لكم جزيلا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي الفاضل: مع وجود انتصاب صباحي يومي -كما ذكرت- وكذلك أثناء مداعبة القضيب، ومع وجود احتلام، فكل هذا يعني -بفضل الله- أنك سليم تماماً من الناحية العضوية الجنسية، وأنه لا يوجد ما يدعو لتشخيص مشكلة عضوية تحتاج لعلاج أو فحوصات، وأن التأثير سلبي فقط ومن الناحية النفسية، وهذا شائع الحدوث مع ممارسة العادة السرية، وتعرض النفس لنوع من اللوم المستمر؛ مما ينعكس على الجانب النفسي تجاه القدرة الجنسية، ولكن هذا مجرد توهم، ولا أساس له من الصحة، فمع التوقف عن العادة السرية، ومع الحرص على الرياضة المنتظمة، والتغذية الجيدة، تعود الأمور للوضع الطبيعي، ويستطيع الشخص ممارسة العلاقة الجنسية بصورة طبيعية في المستقبل -بإذن الله- دون تأثير سلبي ممتد للعادة السرية عليه.

لذا عليك بالتوقف عن التفكير في تلك الأمور، والانشغال بما يفيد من ممارسة للرياضة، والتغذية الجيدة، وطلب العلم، والعمل. وعليك بالاستعانة بالله والتوكل عليه في أن تتخلص من ذلك التفكير السلبي.

وللفائدة راجع أضرار العادة السرية: (2404 - 385824312 - 260343)، وكيفية التخلص منها: (227041 - 1371 - 24284 - 55119)، وحكمها الشرعي: (469- 261023 - 24312)، وكيف تزول آثارها: (24284 - 17390 - 287073 - 2111766 - 2116468).

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً